❞ كتاب Comparative Jurisprudence - The Logic of Legal Transplants ❝

❞ كتاب Comparative Jurisprudence - The Logic of Legal Transplants ❝

Book Description

In this article I therefore propose to try to explain, in abstract
terms and as far as possible unencumbered by historical minutiae,
what Watson's theory is and why it seems to me important; and I
shall attempt to explain why it has been open to so much misinterpretation. In particular I shall argue that most of the confusions surrounding Watson's theory can be traced to a failure to pay adequate
attention to the logical structure of his argument, and to the logical
structure of the views he is concerned to oppose. .

وصف الكتاب

وقد حظيت مساهمات واطسون في التاريخ القانوني بتقدير واسع ، وكذلك مساهماته في القانون المقارن. لكن أهمية عمله للفلسفة القانونية ذهبت دون أن يلاحظها أحد إلى حد كبير. في
جزء كبير ، في اعتقادي ، هذا لأن نظرية واتسون معقدة بما فيه الكفاية ، وكما يعرضها ، مرتبطة بشكل كافٍ بالمناقشة
من التفاصيل التاريخية المعقدة ، بحيث يمكن للمرء بسهولة فهم سوء فهم
قوتها وعلاقتها بالبيانات التاريخية. في الواقع ، واتسون
قدم نفسه نظريته في فضفاضة إلى حد ما وبديهية
موضه؛ لقد تغير مع مرور الوقت وفي سياقات مختلفة
تركيبات ، تدعي في بعض الأحيان شيئًا وأحيانًا أخرى ،
مع أن نظريته كانت في كثير من الأحيان
يساء فهمها.
وليام إيوالد -
من كتب القانون باللغة الأنجليزية English Law Books - مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية.

نُبذة عن الكتاب:
Comparative Jurisprudence - The Logic of Legal Transplants

2013م - 1441هـ
Book Description

In this article I therefore propose to try to explain, in abstract
terms and as far as possible unencumbered by historical minutiae,
what Watson's theory is and why it seems to me important; and I
shall attempt to explain why it has been open to so much misinterpretation. In particular I shall argue that most of the confusions surrounding Watson's theory can be traced to a failure to pay adequate
attention to the logical structure of his argument, and to the logical
structure of the views he is concerned to oppose. .

وصف الكتاب

وقد حظيت مساهمات واطسون في التاريخ القانوني بتقدير واسع ، وكذلك مساهماته في القانون المقارن. لكن أهمية عمله للفلسفة القانونية ذهبت دون أن يلاحظها أحد إلى حد كبير. في
جزء كبير ، في اعتقادي ، هذا لأن نظرية واتسون معقدة بما فيه الكفاية ، وكما يعرضها ، مرتبطة بشكل كافٍ بالمناقشة
من التفاصيل التاريخية المعقدة ، بحيث يمكن للمرء بسهولة فهم سوء فهم
قوتها وعلاقتها بالبيانات التاريخية. في الواقع ، واتسون
قدم نفسه نظريته في فضفاضة إلى حد ما وبديهية
موضه؛ لقد تغير مع مرور الوقت وفي سياقات مختلفة
تركيبات ، تدعي في بعض الأحيان شيئًا وأحيانًا أخرى ،
مع أن نظريته كانت في كثير من الأحيان
يساء فهمها. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

It will be helpful if we begin by considering the group of theories
Watson is arguing against. I propose to call those theories "mirror
theories of law," and wish to make three points about them.
The basic flavor of a mirror theory is given by the following quotation from a distinguished American legal historian, who says that
he conceives of law:
not as a kingdom unto itself, not as a set of rules and concepts, not as the province of lawyers alone, but as a mirror of
society. It takes nothing as historical accident, nothing as
autonomous, everything as relative and molded by economy
and society. This is the theme of every chapter and verse.2
The essence of the view seems to be this:
Nothing in the law is autonomous; rather, law is a mirror of
society, and every aspect of the law is molded by economy
and society.
The first point to notice about mirror theories is that they do not
constitute a single theory, but rather a class of theories. This fact is
crucial for determining the logical structure of the arguments that
can be deployed against them, and, in particular, for determining the
logical structure of Watson's argument. So, for example, the view I
have just quoted is but one representative of a familiar class of theories that take the form:
2. Lawrence Friedman, A History of American Law 12 (2d ed. 1985). Here is
another representative quotation from the end of the same book:
As long as the country endures, so will its system of law, coextensive with
society, reflecting its wishes and needs, in all their irrationality, ambiguity,
and inconsistency. It will follow every twist and turn of development. The
law is a mirror held up against life.
Id. at 595.
This content downloaded from 131.227.126.158 on Mon, 25 Nov 2013 06:49:00 AM
All use subject to JSTOR Terms and Conditions
1995] THE LOGIC OF LEGAL TRANSPLANTS 493
Nothing in the law is autonomous; rather, law is a mirror of
X, and every aspect of the law is molded by X.
In other words, this class of theories varies according to the choice of
X; and, depending upon the particular theory in question, X can be
assigned different (non-legal!) values: geography, religion, the
Weltgeist, market economics, power-relations, the interests of the
dominant class, or whatever.
Such mirror theories have a long and distinguished pedigree.
Historically they seem to have appeared first in the eighteenth century,3 and to have received their most influential statement in the
works of Montesquieu, who declared that:
[The political and civil laws of each nation] should be so
closely tailored to the people for whom they are made, that it
would be pure chance [un grand hazard] if the laws of one
nation could meet the needs of another....
They should be relative to the geography of the country;
to its climate, whether cold or tropical or temperate; to the
quality of the land, its situation, and its extent; to the form
of life of the people, whether farmers, hunters, or shepherds;
they should be relative to the degree of liberty that the constitution can tolerate; to the religion of the inhabitants, to
their inclinations, wealth, number, commerce, customs,
manners.4
Similar statements have been made by Savigny, Hegel, Marx, Jhering, Pound, and many other thinkers of lesser note.5
The second point about mirror theories is that, not only do they
vary according to the choice of X, but they also vary along a second
dimension, which might be called the dimension of strength. Given a
particular choice of X, a strong mirror theory takes some such form
as:
Law is nothing but X
or:
Law is wholly explicable in terms of X
or:
Given a knowledge of X, it is possible to calculate the rules of
law that will hold in the given society.
A weak mirror theory, in contrast, claims only:
Law and X are closely related
3. Schroder, "Zur Vorgeschichte der Volksgeistlehre. Gesetzgebungs- und
Rechtsquellentheorie im 17 und 18 Jahrhundert," 109 Zeitschrift der Savigny-Stiftung far Rechtsgeschichte (Germanische Abteilung) 1 (1992).
4. Charles de Secondat Montesquieu, De l'esprit des lois, book I, ch. 3 (Des lois
positives) (1748).
5. Numerous quotations are given in Watson, Society, supra n. 1, at 3-4.
This content downloaded from 131.227.126.158 on Mon, 25 Nov 2013 06:49:00 AM
All use subject to JSTOR Terms and Conditions
494 THE AMERICAN JOURNAL OF COMPARATIVE LAW [Vol. 43
or:
A knowledge of X is useful (but perhaps not sufficient) for
understanding the rules of law that hold in a given society.
Plainly there is a continuum here, and a mirror theory can be more or
less strong depending on how close it asserts the relationship between X and a society's laws to be.
There are some interesting parallels and dissimilarities between
the two dimensions I have identified. The dimension of strength is a
continuum, depending on how close one takes the relationship between law and X to be; whereas the choice of X is the choice of a moreor-less discrete subject-matter: economics, or geography, or whatever.
But it should be noticed that, as in the quotation from Montesquieu
above, X need not be a single subject: thus, a mirror-theory might
hold that law is a mirror, not just of economics, but of economics and
politics and climate. This fact complicates the analysis, and gives us
a second, derivative sense in which a mirror theory can be strong or
weak; to distinguish this sense from the first sense, I shall speak of
the theory as being (relatively) tight or loose. A tight mirror-theory
takes X to be a single, narrowly-defined non-legal subject, whereas a
loose theory takes X to be a broader range of non-legal subjects. So a
strongly-phrased, tight theory might hold:
Law is nothing but economics;
whereas a strongly-phrased, but looser theory, might hold:
Law is nothing but economics, politics, power relations, and
the ideological consciousness of the age.
It should be clear that, as a mirror-theory becomes either weaker or
looser, it becomes easier to defend and less likely to arouse controversy. But so long as the subjects encompassed by X are external to
the law (as they are, say, in the quotation above from Montesquieu)
the dimension of looseness is of less theoretical importance than the
dimension of strength. For the central question Watson is concerned
to answer is:
To what extent can law be explained in terms of non-legal
factors?
and this is primarily a question about the strength of any given mirror-theory. For this reason in the discussion that follows I shall ignore the dimension of looseness.
It is important to observe that many of the thinkers mentioned
above have advocated a mirror-theory in a strong form, and that the
strong form of the theory has had considerable practical influence.
Perhaps the most conspicuous example is Savigny's Volksgeist theory, i.e., the theory that law must reflect the spirit of the nation.6 But
6. Friedrich Carl von Savigny, Vom beruf unserer zeit fUir gesetzgebung und
rechtswissenschaft (1814). I raise some doubts about the correctness of this strong
This content downloaded from 131.227.126.158 on Mon, 25 Nov 2013 06:49:00 AM
All use subject to JSTOR Terms and Conditions
1995] THE LOGIC OF LEGAL TRANSPLANTS 495
other, more modern examples abound. For example, Otto KahnFreund's theory of comparative legislation - a revised version of
Montesquieu's theory - is very carefully nuanced, and allows that
legal institutions may be more-or-less deeply embedded in a nation's
life, and therefore more-or-less readily transplantable from one legal
system to another; but nevertheless at one end of the spectrum law is
so deeply embedded that transplantation is in effect impossible.7
More generally, the acceptance by legal thinkers of a mirror theory,
and in particular of a strong version of a mirror theory, can exert a
powerftil influence on the academic study of law, determining, for instance, whether one finds the writings of Marx or Foucault or gametheorists relevant to the understanding of labor-law doctrine, or
whether, say, legal historians should concentrate their gaze narrowly
on the development of legal rules, or should instead investigate the
wider social or economic or political context.
The theories Watson is concerned to discuss are strong versions
of mirror theories; and this raises the third observation. Observe
that the strongest version of a mirror theory has the form of a logically universal proposition: that is, it makes an assertion about every
rule of law, saying that all rules are "molded by economy and society." And the crucial logical point is that the negation of a universal
proposition is not a universal but a particular. That is, to refute the
universal proposition one need only exhibit a single counterexample,
i.e., a particular rule that is not molded either by economy or by society; it is not necessary to slip into the trap of making the assertion
that no rule is ever molded by economy and society.
Again, the fact that a mirror theory can be more-or-less strong
complicates the analysis. Few of the influential mirror theories take 

 

سيكون من المفيد أن نبدأ بالنظر في مجموعة النظريات
واتسون يجادل ضد. أقترح استدعاء هذه النظريات "المرآة
نظريات القانون "، وأتمنى أن نوضح ثلاث نقاط عنها.
يتم إعطاء النكهة الأساسية لنظرية المرآة من خلال الاقتباس التالي من مؤرخ قانوني أمريكي بارز ، يقول ذلك
هو يتصور القانون:
ليس كمملكة في حد ذاتها ، وليس كمجموعة من القواعد والمفاهيم ، وليس كمحافظة للمحامين وحدهم ، بل كمرآة
المجتمع. لا يتطلب الأمر شيئًا كحادث تاريخي ،
الحكم الذاتي ، كل شيء النسبي ومصبوب من الاقتصاد
والمجتمع. هذا هو موضوع كل فصل والآية 2
يبدو أن جوهر الرأي هو هذا:
ليس في القانون حكم ذاتي ؛ بدلا من ذلك ، القانون هو مرآة
المجتمع ، وكل جانب من جوانب القانون مصبوب من قبل الاقتصاد
والمجتمع.
النقطة الأولى التي يجب ملاحظتها حول نظريات المرآة هي أنها لا تفعل ذلك
تشكل نظرية واحدة ، بل هي فئة نظريات. هذه الحقيقة هي
حاسمة لتحديد الهيكل المنطقي للحجج التي
يمكن نشرها ضدهم ، وعلى وجه الخصوص ، لتحديد
الهيكل المنطقي لحجة واتسون. لذلك ، على سبيل المثال ، الرأي الأول
وقد نقلت للتو ليست سوى ممثل واحد من فئة مألوفة من النظريات التي تأخذ الشكل:
2. لورانس فريدمان ، تاريخ القانون الأمريكي 12 (الطبعة الثانية 1985). هنا هو
اقتباس ممثل آخر من نهاية نفس الكتاب:
طالما أن البلاد تتحمل ، وكذلك نظامها القانوني ، مع التعايش مع
المجتمع ، مما يعكس رغباتها واحتياجاتها ، في كل عقلانية والغموض ،
والتناقض. وسوف يتبع كل تطور وبدوره التنمية. ال
القانون هو مرآة عقدت ضد الحياة.
هوية شخصية. في 595.
هذا المحتوى تم تنزيله من 131.227.126.158 بتاريخ Mon ، 25 نوفمبر 2013 06:49:00 AM
جميع الاستخدامات تخضع لشروط وأحكام JSTOR
1995] منطق النقل القانوني 493
ليس في القانون حكم ذاتي ؛ بدلا من ذلك ، القانون هو مرآة
X ، وكل جانب من جوانب القانون مقولب بواسطة X.
بمعنى آخر ، يختلف هذا النوع من النظريات باختلاف اختيار
X؛ و ، اعتمادا على النظرية المعينة في السؤال ، X يمكن أن يكون
تعيين قيم مختلفة (غير قانونية!): الجغرافيا ، والدين ، و
Weltgeist ، واقتصادات السوق ، وعلاقات القوة ، ومصالح
الطبقة السائدة ، أو أيا كان.
هذه النظريات مرآة لها نسب طويلة ومتميزة.
تاريخيا ، يبدو أنهم ظهروا أولا في القرن الثامن عشر (3) ، وتلقوا بيانهم الأكثر نفوذا في
أعمال مونتسكيو ، الذي أعلن أن:
[يجب أن تكون القوانين السياسية والمدنية لكل أمة] كذلك
مصممة بشكل وثيق للأشخاص الذين صُنعوا من أجلها
ستكون فرصة نقية [الخطر الكبير] إذا كانت قوانين واحدة
الأمة يمكن أن تلبي احتياجات شخص آخر ....
يجب أن تكون ذات صلة بجغرافيا البلد ؛
لمناخها ، سواء كان باردًا أو استوائيًا أو معتدلًا ؛ إلى
نوعية الأرض ووضعها ومداها ؛ إلى النموذج
حياة الناس ، سواء كانوا مزارعين أو صيادين أو رعاة ؛
يجب أن تكون متناسبة مع درجة الحرية التي يمكن أن يتحملها الدستور ؛ لدين السكان ، ل
ميولهم ، ثروتهم ، عددهم ، التجارة ، الجمارك ،
manners.4
أدلى ببيانات مماثلة كل من سافيني ، هيجل ، ماركس ، جيرينج ، باوند ، والعديد من المفكرين الآخرين ذوي الملاحظات الأقل .5
النقطة الثانية حول نظريات المرآة هي أنها لا تفعل ذلك فقط
تختلف باختيار X ، لكنها تختلف أيضًا على طول ثانية
البعد ، والتي قد تسمى البعد للقوة. نظرا ل
اختيار معين من X ، نظرية المرآة القوية تأخذ بعض هذا الشكل
مثل:
القانون ليس سوى العاشر
أو:
القانون يمكن تفسيره بالكامل من حيث X
أو:
بالنظر إلى معرفة X ، من الممكن حساب قواعد
القانون الذي سيعقد في مجتمع معين.
نظرية المرآة الضعيفة ، في المقابل ، تدعي فقط:
القانون و X ترتبط ارتباطا وثيقا
3. شرودر ، "Zur Vorgeschichte der Volksgeistlehre. Gesetzgebungs- und
Rechtsquellentheorie im 17 und 18 Jahrhundert، "109 Zeitschrift der Savigny-Stiftung far Rechtsgeschichte (Germanische Abteilung) 1 (1992).
4. Charles de Secondat Montesquieu، De l'esprit des lois، book I، ch. 3 (ديس لويس
الإيجابيات) (1748).
5. ترد العديد من الاقتباسات في Watson، Society، supra n. 1 ، في 3-4.
هذا المحتوى تم تنزيله من 131.227.126.158 بتاريخ Mon ، 25 نوفمبر 2013 06:49:00 AM
جميع الاستخدامات تخضع لشروط وأحكام JSTOR
494 المجلة الأمريكية للقانون المقارن [Vol. 43
أو:
معرفة X مفيدة (ولكن ربما ليست كافية) ل
فهم قواعد القانون التي تعقد في مجتمع معين.
من الواضح أن هناك سلسلة متصلة هنا ، ويمكن أن تكون نظرية المرآة أكثر أو
أقل قوة اعتمادا على مدى قربه يؤكد العلاقة بين X وقوانين المجتمع ليكون.
هناك بعض أوجه التشابه والاختلاف مثيرة للاهتمام
البعدين التي حددتها. البعد من القوة هو
التواصل ، وهذا يتوقف على مدى قرب الشخص من العلاقة بين القانون و X ؛ في حين أن اختيار X هو اختيار موضوع أقل تمييزًا: الاقتصاد ، أو الجغرافيا ، أو أيًا كان.
لكن ذلك



سنة النشر : 2013م / 1434هـ .
نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل Comparative Jurisprudence - The Logic of Legal Transplants
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
وليام إيوالد - William Ewald

كتب وليام إيوالد . المزيد..

كتب وليام إيوالد
زخرفة الأسماءبرمجة المواقعكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتابة على تورتة الخطوبةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيشخصيات هامة مشهورةالطب النبويكتب تعلم اللغاتاصنع بنفسككتب اسلاميةمعاني الأسماءFacebook Text Artكتابة على تورتة الزفافكتب الروايات والقصصكتب للأطفال مكتبة الطفلالمساعدة بالعربيكورسات مجانيةكتب قصص و رواياتحكمةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادالتنمية البشريةكتب السياسة والقانونكتب الأدبالكتابة عالصور زخرفة أسامي و أسماء و حروف..Online يوتيوبكورسات اونلاينالقرآن الكريممعنى اسممعاني الأسماءقراءة و تحميل الكتبأسمك عالتورتهSwitzerland United Kingdom United States of Americaالكتب العامةحكم قصيرةتورتة عيد الميلادزخرفة توبيكاتكتب التاريخكتب القانون والعلوم السياسيةخدمات