❞ كتاب كهفي صديقي ❝

❞ كتاب كهفي صديقي ❝

كهفي صديقي
تأليف : علي الطاهر
الناشر : دار الحلم للنشر والتوزيع

كتاب سياسي اجتماعي .. يناقش الواقع ويحلله في ضوء الازمات التي نعاصرها بسبب التكنولوجيا التي خلقت لنا حياة موازية لحياتنا واصبحت مع الوقت هي الحياة الحقيقية للفرد ينطوي داخلها ويخلق العالم الذي يتمناه في خياله بها ويجعل
مع الوقت حياته الحقيقية كالسلم الذي يمر به يوميا ليعبر الى حياته الخيالية الزائفة , تلك الحياة التي صنعها له المتأمر لكي يجعل البشر نسخ كربونية من انفسهم يجمعهم تحت مظلته التي يستطيع من خلالها توجيه عقولهم وغسلها وجعلها تتقبل المسار الذي يريده وللاسف هذا المسار تختاره العقول المستعبدة بواسطته وهي تعتقد انها حرة الارادة .. وهذا جل ما كان يريده ذلك المتأمر , ارض يحكمها يصبح فيها البشر كالاغنام والماشية صم بكم عمي لا يعلمون الى اين يقادون وجل تفكيرهم في الملذات الدنيوية مثل الاكل والشرب والجنس والنوم فقط وعندها يجعله المتأمر ارجوحة يمتطيها وقتما شاء ليصنع امجاده عبر التاريخ ويحيك خططه وينفذها من خلال ذلك القطيع الذي يقوده ,
ستجد ان هذا الكتاب يقول ما يريد لسانك البوح به ويريد قلبك ان يصرخ بكلماته ولم اكتب ذلك الكتاب لانني افضل منك لكنني كتبته بعد ان ابتعدت عن مظلة المتأمر وخرجت من عالمه المصنوع الى العالم الحقيقي الذي لم يستطع فيه ايقافي .

نبذة عن الكتاب :
استبدلنا كأس الخمر بالموبايل .
سيطر اليهود في الماضي على الحانات وعلب الليل وتقربوا من صفوة المجتمعات واثريائها يجالسونهم وينتشرون في المجتمعات بين الناس ليعطون لهم ارائهم ونصائحهم ويحكمون بينهم في النزاعات والتناحرات ومن ثم اصبحوا اسياد المال والتجارة وجلسوا على مقاعد من تقربوا لهم في السابق بهدف نصحهم بعد ان اصبحوا اهل للرأي والافتاء والحكم وبهذا نجحت افعتهم في الماضي بالتسلل الى مضاجع الاثرياء والصفوة ومعرفة دسائسهم واسرارهم ومكنونات قوتهم وضعفهم
اما في الحاضر فقد اخترعوا التكنولوجيا والانترنت وكانوا خلف تلك الطفرة التكنولوجية المفاجئة وصمموا المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي وبرامج الموبايل وانظمة التشغيل لكي يراقبوا كل ما يحدث للبشر من اعلى نقطة استحوذوا عليها في الخفاء لا يراهم احد ولا يعلم بوجودهم احد
وبذلك يؤلفون الخطط ويوظفون العقول ويوجهون قطعان البشر نحو ما يريدونه فإن ارادوا ثورة بثوا الفوضى واخبار الفساد , وان ارادوا محو العادات والتقاليد وميزان الدين من العقول بثوا العري والفواحش , واخترعوا مبادئ وقيم جديدة يبثونها بين الناس من خلال مراكزهم على شبكة الانترنت ,
ومن خلال ذلك يتبع الناس افكارهم ويتناقلونها بينهم , دون ان يشعروا ان احد قام بخلق كل ذلك النظام ووظف مقدراته لكي يصنع العقول من جديد ويوجه الشعوب نحو ما يريده هو في نهاية الامر
وبذلك استبدل اليهود الحانات بمواقع التواصل الاجتماعي
واصبحوا كما في السابق هم اهل الرآي والنصح لكافة البشر دون ان يراهم البشر خلف النصائح بل كانوا دائما خلف الكواليس يبثوا ما يريدونه عبر صفحات تلك المواقع عبر الصور المعبرة والصور المقولبة المضحكة والمقالات السياسية والاجتماعية وعبر تعليقات حسابات مجهولة واشخاص مجهولين قد وقفوا خلفهم وجعلوهم مع الوقت مشاهير تلك المواقع ولهم محبين ومتابعين بالالاف وهؤلاء هم الاعلام الجديد والميديا الجديدة وهم اهل الرآي الجدد يطلقون ارائهم في الاحوال السياسية والعسكرية والاجتماعية والثقافية ويتبع حديثهم الناس
ولم يفكر هؤلاء الناس ان من صنع عقول هؤلاء الشباب المتمدنين قد وضع فيها كل ما ينافي الوحي الالهي وكل ما يفسد البشر والمجتمعات .
وبجهل الناس قد نجح هؤلاء ومن وقف خلفهم من فسدة اليهود في استبدال مبادئ البشر وقيمهم ونظرتهم للحلال والحرام مع الوقت دون ان يشعر الناس بذلك التغيير ..
وكما كان الناس يتراقصون في الحانات ويتمايلون ويظهرون عوراتهم ويضربون على اجسادهم , اصبحوا بواسطة التكنولوجيا يفعلون اكثر من ذلك واستبدلوا كأس الخمر بالموبايل , ها نحن نعرض بيوتنا واسرارنا امام عامة الناس ويراها الكاره لنا قبل المحب
وانظر حولك وشاهد ما آلت اليه امورنا بعد هذا التقدم المفاجئ وسترى عندها المحرك الرئيسي لهذا التقدم ومدبر مساراته وخططه ومحركها ومحرك عقول العامة بواسطتها .
وفي الكتاب نكشف بعض سموم افعتهم ونراقب مساراتها .


-
من فكر وثقافة - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
كهفي صديقي

2017م - 1442هـ
كهفي صديقي
تأليف : علي الطاهر
الناشر : دار الحلم للنشر والتوزيع

كتاب سياسي اجتماعي .. يناقش الواقع ويحلله في ضوء الازمات التي نعاصرها بسبب التكنولوجيا التي خلقت لنا حياة موازية لحياتنا واصبحت مع الوقت هي الحياة الحقيقية للفرد ينطوي داخلها ويخلق العالم الذي يتمناه في خياله بها ويجعل
مع الوقت حياته الحقيقية كالسلم الذي يمر به يوميا ليعبر الى حياته الخيالية الزائفة , تلك الحياة التي صنعها له المتأمر لكي يجعل البشر نسخ كربونية من انفسهم يجمعهم تحت مظلته التي يستطيع من خلالها توجيه عقولهم وغسلها وجعلها تتقبل المسار الذي يريده وللاسف هذا المسار تختاره العقول المستعبدة بواسطته وهي تعتقد انها حرة الارادة .. وهذا جل ما كان يريده ذلك المتأمر , ارض يحكمها يصبح فيها البشر كالاغنام والماشية صم بكم عمي لا يعلمون الى اين يقادون وجل تفكيرهم في الملذات الدنيوية مثل الاكل والشرب والجنس والنوم فقط وعندها يجعله المتأمر ارجوحة يمتطيها وقتما شاء ليصنع امجاده عبر التاريخ ويحيك خططه وينفذها من خلال ذلك القطيع الذي يقوده ,
ستجد ان هذا الكتاب يقول ما يريد لسانك البوح به ويريد قلبك ان يصرخ بكلماته ولم اكتب ذلك الكتاب لانني افضل منك لكنني كتبته بعد ان ابتعدت عن مظلة المتأمر وخرجت من عالمه المصنوع الى العالم الحقيقي الذي لم يستطع فيه ايقافي .

نبذة عن الكتاب :
استبدلنا كأس الخمر بالموبايل .
سيطر اليهود في الماضي على الحانات وعلب الليل وتقربوا من صفوة المجتمعات واثريائها يجالسونهم وينتشرون في المجتمعات بين الناس ليعطون لهم ارائهم ونصائحهم ويحكمون بينهم في النزاعات والتناحرات ومن ثم اصبحوا اسياد المال والتجارة وجلسوا على مقاعد من تقربوا لهم في السابق بهدف نصحهم بعد ان اصبحوا اهل للرأي والافتاء والحكم وبهذا نجحت افعتهم في الماضي بالتسلل الى مضاجع الاثرياء والصفوة ومعرفة دسائسهم واسرارهم ومكنونات قوتهم وضعفهم
اما في الحاضر فقد اخترعوا التكنولوجيا والانترنت وكانوا خلف تلك الطفرة التكنولوجية المفاجئة وصمموا المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي وبرامج الموبايل وانظمة التشغيل لكي يراقبوا كل ما يحدث للبشر من اعلى نقطة استحوذوا عليها في الخفاء لا يراهم احد ولا يعلم بوجودهم احد
وبذلك يؤلفون الخطط ويوظفون العقول ويوجهون قطعان البشر نحو ما يريدونه فإن ارادوا ثورة بثوا الفوضى واخبار الفساد , وان ارادوا محو العادات والتقاليد وميزان الدين من العقول بثوا العري والفواحش , واخترعوا مبادئ وقيم جديدة يبثونها بين الناس من خلال مراكزهم على شبكة الانترنت ,
ومن خلال ذلك يتبع الناس افكارهم ويتناقلونها بينهم , دون ان يشعروا ان احد قام بخلق كل ذلك النظام ووظف مقدراته لكي يصنع العقول من جديد ويوجه الشعوب نحو ما يريده هو في نهاية الامر
وبذلك استبدل اليهود الحانات بمواقع التواصل الاجتماعي
واصبحوا كما في السابق هم اهل الرآي والنصح لكافة البشر دون ان يراهم البشر خلف النصائح بل كانوا دائما خلف الكواليس يبثوا ما يريدونه عبر صفحات تلك المواقع عبر الصور المعبرة والصور المقولبة المضحكة والمقالات السياسية والاجتماعية وعبر تعليقات حسابات مجهولة واشخاص مجهولين قد وقفوا خلفهم وجعلوهم مع الوقت مشاهير تلك المواقع ولهم محبين ومتابعين بالالاف وهؤلاء هم الاعلام الجديد والميديا الجديدة وهم اهل الرآي الجدد يطلقون ارائهم في الاحوال السياسية والعسكرية والاجتماعية والثقافية ويتبع حديثهم الناس
ولم يفكر هؤلاء الناس ان من صنع عقول هؤلاء الشباب المتمدنين قد وضع فيها كل ما ينافي الوحي الالهي وكل ما يفسد البشر والمجتمعات .
وبجهل الناس قد نجح هؤلاء ومن وقف خلفهم من فسدة اليهود في استبدال مبادئ البشر وقيمهم ونظرتهم للحلال والحرام مع الوقت دون ان يشعر الناس بذلك التغيير ..
وكما كان الناس يتراقصون في الحانات ويتمايلون ويظهرون عوراتهم ويضربون على اجسادهم , اصبحوا بواسطة التكنولوجيا يفعلون اكثر من ذلك واستبدلوا كأس الخمر بالموبايل , ها نحن نعرض بيوتنا واسرارنا امام عامة الناس ويراها الكاره لنا قبل المحب
وانظر حولك وشاهد ما آلت اليه امورنا بعد هذا التقدم المفاجئ وسترى عندها المحرك الرئيسي لهذا التقدم ومدبر مساراته وخططه ومحركها ومحرك عقول العامة بواسطتها .
وفي الكتاب نكشف بعض سموم افعتهم ونراقب مساراتها .



.
المزيد..

تعليقات القرّاء:


كتاب سياسي اجتماعي .. يناقش الواقع ويحلله في ضوء الازمات التي نعاصرها بسبب التكنولوجيا التي خلقت لنا حياة موازية لحياتنا واصبحت مع الوقت هي الحياة الحقيقية للفرد ينطوي داخلها ويخلق العالم الذي يتمناه في خياله بها ويجعل 
مع الوقت حياته الحقيقية كالسلم الذي يمر به يوميا ليعبر الى حياته الخيالية الزائفة , تلك الحياة التي صنعها له المتأمر لكي يجعل البشر نسخ كربونية من انفسهم يجمعهم تحت مظلته التي يستطيع من خلالها توجيه عقولهم وغسلها وجعلها تتقبل المسار الذي يريده وللاسف هذا المسار تختاره العقول المستعبدة بواسطته وهي تعتقد انها حرة الارادة .. وهذا جل ما كان يريده ذلك المتأمر , ارض يحكمها يصبح فيها البشر كالاغنام والماشية صم بكم عمي لا يعلمون الى اين يقادون وجل تفكيرهم في الملذات الدنيوية مثل الاكل والشرب والجنس والنوم فقط وعندها يجعله المتأمر ارجوحة يمتطيها وقتما شاء ليصنع امجاده عبر التاريخ ويحيك خططه وينفذها من خلال ذلك القطيع الذي يقوده ,
ستجد ان هذا الكتاب يقول ما يريد لسانك البوح به ويريد قلبك ان يصرخ بكلماته ولم اكتب ذلك الكتاب لانني افضل منك لكنني كتبته بعد ان ابتعدت عن مظلة المتأمر وخرجت من عالمه المصنوع الى العالم الحقيقي الذي لم يستطع فيه ايقافي .

نبذة عن الكتاب :
استبدلنا كأس الخمر بالموبايل .
سيطر اليهود في الماضي على الحانات وعلب الليل وتقربوا من صفوة المجتمعات واثريائها يجالسونهم وينتشرون في المجتمعات بين الناس ليعطون لهم ارائهم ونصائحهم ويحكمون بينهم في النزاعات والتناحرات ومن ثم اصبحوا اسياد المال والتجارة وجلسوا على مقاعد من تقربوا لهم في السابق بهدف نصحهم بعد ان اصبحوا اهل للرأي والافتاء والحكم وبهذا نجحت افعتهم في الماضي بالتسلل الى مضاجع الاثرياء والصفوة ومعرفة دسائسهم واسرارهم ومكنونات قوتهم وضعفهم
اما في الحاضر فقد اخترعوا التكنولوجيا والانترنت وكانوا خلف تلك الطفرة التكنولوجية المفاجئة وصمموا المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي وبرامج الموبايل وانظمة التشغيل لكي يراقبوا كل ما يحدث للبشر من اعلى نقطة استحوذوا عليها في الخفاء لا يراهم احد ولا يعلم بوجودهم احد 
وبذلك يؤلفون الخطط ويوظفون العقول ويوجهون قطعان البشر نحو ما يريدونه فإن ارادوا ثورة بثوا الفوضى واخبار الفساد , وان ارادوا محو العادات والتقاليد وميزان الدين من العقول بثوا العري والفواحش , واخترعوا مبادئ وقيم جديدة يبثونها بين الناس من خلال مراكزهم على شبكة الانترنت ,
ومن خلال ذلك يتبع الناس افكارهم ويتناقلونها بينهم , دون ان يشعروا ان احد قام بخلق كل ذلك النظام ووظف مقدراته لكي يصنع العقول من جديد ويوجه الشعوب نحو ما يريده هو في نهاية الامر
وبذلك استبدل اليهود الحانات بمواقع التواصل الاجتماعي 
واصبحوا كما في السابق هم اهل الرآي والنصح لكافة البشر دون ان يراهم البشر خلف النصائح بل كانوا دائما خلف الكواليس يبثوا ما يريدونه عبر صفحات تلك المواقع عبر الصور المعبرة والصور المقولبة المضحكة والمقالات السياسية والاجتماعية وعبر تعليقات حسابات مجهولة واشخاص مجهولين قد وقفوا خلفهم وجعلوهم مع الوقت مشاهير تلك المواقع ولهم محبين ومتابعين بالالاف وهؤلاء هم الاعلام الجديد والميديا الجديدة وهم اهل الرآي الجدد يطلقون ارائهم في الاحوال السياسية والعسكرية والاجتماعية والثقافية ويتبع حديثهم الناس 
ولم يفكر هؤلاء الناس ان من صنع عقول هؤلاء الشباب المتمدنين قد وضع فيها كل ما ينافي الوحي الالهي وكل ما يفسد البشر والمجتمعات .
وبجهل الناس قد نجح هؤلاء ومن وقف خلفهم من فسدة اليهود في استبدال مبادئ البشر وقيمهم ونظرتهم للحلال والحرام مع الوقت دون ان يشعر الناس بذلك التغيير ..
وكما كان الناس يتراقصون في الحانات ويتمايلون ويظهرون عوراتهم ويضربون على اجسادهم , اصبحوا بواسطة التكنولوجيا يفعلون اكثر من ذلك واستبدلوا كأس الخمر بالموبايل , ها نحن نعرض بيوتنا واسرارنا امام عامة الناس ويراها الكاره لنا قبل المحب 
وانظر حولك وشاهد ما آلت اليه امورنا بعد هذا التقدم المفاجئ وسترى عندها المحرك الرئيسي لهذا التقدم ومدبر مساراته وخططه ومحركها ومحرك عقول العامة بواسطتها .
وفي الكتاب نكشف بعض سموم افعتهم ونراقب مساراتها .


متآمر لا نراه وهو أمام أعيننا
جاء في نص البروتوكول الثالث عشر من بروتوكولات حكماء
صهيون ما يلي:
لكي نبعد الجماهير عن أن تكشف بأنفسها أي خط عمل جديد،
ً سنلهيها أيضا بأنواع شتى من الملاهي والألعاب ومزاجيات للفراغ
والمجامع العامة وهلم جرا وسرعان ما سنبدأ الإعلان في الصحف ،
داعين الناس إلى الدخول في مباريات شتى في كل أنواع المشروعات
كالفن والرياضة وما إليهما هذه المتع الجديدة ستلهي ذهن الشعب
ً حتما عن المسائل التي سنختلف فيها معه.
وجاء في نص البروتوكول الأول ما يلي:
ً كذلك كنا قديما أول من صاح في الناس “الحرية والمساواة
والإخاء” كلمات ما انفكت ترددها منذ ذلك الحين ببغاوات جاهلة
متجمهرة من كل مكان حول هذه الشعائر، وقد حرمت بترددها العالم
من نجاحه، وحرمت الفرد من حريته الشخصية الحقيقية التي كانت
من قبل في حمى يحفظها من أن يخنقها السفلة.
انتهى
تلك الشعارات المبهرجة التي أعطوها للثوار الهاجين مستبشرين
فيهم الخير بالتدمير المستمر لكل أسس وعقائد الحياة واستخدمها
الشيوعيون والنازيون والقوميون ضد الخلافة واستخدموها في ثوراتهم
الماسونية بفرنسا وأمريكا وفى ثوراتهم العربية الحديثة شعارات ما إن
ظهرت إلا وأتت معها حرية الأديان والعقائد وحرية الجنس والحرية
الشخصية للفرد بعد سن ال 18سنة، هبت رياح الربيع العربي بتغييرات
جزرية في عقول البشر وجعلت هناك حرية للدجالين ومنتقدي الأديان
والملحدين في الظهور علانية وقذف الأديان بالباطل وإعلان إلحادهم
أمام الناس وقانون دولهم التي يحملون جنسيتها جنبا إلى جنب مع
جنسية بلدهم العربي يحميهم من التجريم والعقاب.
ً بل يحميهم من هجوم الناس عليهم لأن ذلك يعد تهجما على
الحريات وضد الديمقراطية.
ولم يجعلوا هناك قانونًا يحمى الوحي الإلهي من هؤلاء المعاتيه
ووضعوا قوانين تحمي معاتيها وتعطيهم أهلية لكي يخرجوا ويبثوا
سمومهم في آذان العوام من الناس.
قديما كان أصحاب المأخذ يختبئون ولكنهم الآن يظهرون بعد رفع
شعارات يهودية ماسونية خلاقة بثت في عقلوهم فأوحت لهم وحيً ً ا جديدا

ضد القيم والمبادئ والعادات الحسنة وضد الدين، مر المجتمع بعد فترة
الثورات بمرحلة من المخاض خاض فيها حروبا عقلية من برامج كثيرة
منها ما يبث الدجل والشعوذة والالحاد وبرامج حرية الأديان والعقيدة
وحرية الجنس والشذوذ وعبارات وايحاءات جنسية في كل شيء وألفاظ
بذيئة أصبحت على مرأى ومسمع أمام أطفالنا الصغار والكبار.
شباب وبنات تغيرت وجهتهم ورؤيتهم نحو الدين ومنهم من نادى
بحذف خانة الديانة من بطاقة الهوية ومنهم من صاحب يهوديً ً ا أو ملحدا
وقال الدين لله والوطن للجميع فلما لا تسب ديني وأسب دينك ولما
لا نقول أننا نعبد نفس الإله وهو لا يفهم عن الإله إلا اسم الله فقط،
برامج نسائية ظهرت للعلن يقودها النساء ليفتين في الدين ويتحدثن في
الجنس والمراهقين بل طل علينا بعضهم ليبدي اعجابه ببعض الممثلات
الإباحيات وقالت إحداهما باللفظ أنا أشاهد الأفلام الإباحية.!
هذا هو مجتمعنا بعد الثورات وبعد أن تفسخت فيه كل القيم
والمبادئ و أصبح كل شيء حرية لونها الدم.
وياليتها حرية للشهوة والجنس فقط بل حرية الثورة والتدمير
والتفجير وحرية التظاهر بدون ملابس وظهرت جماعات ترتدى أقنعة
وتقوم بأعمال إرهابية وهلم جرا.
شباب اليوم هو شباب الأمس لكنه بالأمس كان رجلا يحمل
ً مبادئ وقيما ويحمل على عاتقه همومه وهموم أسرته وأصدقائه ويسمع
لهم ويتناقش ويحل، لكن شباب اليوم هزيل ضعيف لا يعرف من
الدين إلا اسمه ولا من القرآن إلا رسم كلماته ولا يحمل هموم أحد
ويعيش لكي يرضي نفسه ويمتعها.
والمساجد أصبحت فارغة لا يزورها أحد والقلوب أصبحت لا
تعرف المنكر من الصالح.
عدونا أمام أعيننا ونغض الطرف عنه ونقول أين هو؟، هو ذلك
الشخص الذي أعطاك كل شيء لتدمر به نفسك.
أعطاك المخدرات والسلاح والمقاطع الجنسية والملابس الحقيرة
العارية وأعطاك مواقع لتدردش مع النساء وترضى ذلك على أهل بيتك
وهو الذي مول أطراف الصراع فوقف خلف السلطة أحيانا ووقف
خلف الثوار أحيانا ليكون كل شيء في يده.
وهو الذي أشاع الجريمة وحرض على الثورات وأقام الحروب
وأفسد الحكام وهو الذي أوقعنا في الأمراض والأوبئة وسرق خيراتنا
واحتل أرضنا وعقولنا وأظهر كل شيء سليم على الفطرة بأنه رجعي
يتبع في الاقتباس الثاني ان شاء الله .” — 0 likes
“الإقتباس الثاني من كتاب كهفي صديقي للكاتب علي الطاهر
من صفحة رقم 147 حتى صفحة رقم 149

عدونا هو الذي أشاع الجريمة وحرض على الثورات وأقام الحروب 
وأفسد الحكام وهو الذي أوقعنا في الأمراض والأوبئة وسرق خيراتنا
واحتل أرضنا وعقولنا وأظهر كل شيء سليم على الفطرة بأنه رجعي
متخلف وأظهر المتمدين العصري الذي يقطف أزهار الحديقة
النسائية ويذوقها وهي محرمة عليه بأنه شخص رائع مثقف، هو ذلك
الشخص الذي يزج لنا في التلفاز العاهرات والراقصات والبرامج
الجنسية وأفلام الشهوة والرقص وأفكار السرقة والاغتصاب.
هو الذي دمر بلداننا بخططه وإشاعته للفساد والإفساد.
هو ذلك الشخص الذي يغويك في بيتك لكي تفعل الخبائث وهو
الشيطان عندما لا يكون للشيطان وجود، الشيطان هو من يتربص
بك وهو الذي يسيطر على الميديا العالمية والأفلام والأغاني والرقص
والعري، والفاسد هو من يغير العقائد ويجعل الحياة على شفا حفرة
من النار.
يقول هؤلاء الفاسدوون في بروتوكولاتهم الصهيونية ما يلي:
حكمنا سيبدأ في اللحظة ذاتها حين يصرخ الناس الذين مزقتهم
ً الخلافات وتعذبوا تحت إفلاس حكامهم (وهذا ما سيكون مدبرا على
ً أيدينا) فيصرخون هاتفين: “اخلعوهم، وأعطونا حاكما عالميً ً ا واحدا
يستطيع أن يوحدنا، ويمحق كل أسباب الخلاف، وهي الحدود والقوميات
ً والأديان والديون الدولية ونحوها. حاكما يستطيع أن يمنحنا السلام
والراحة اللذين لا يمكن أن يوجدا في ظل حكومة رؤسائنا وملوكنا
وممثلينا” ولكنكم تعلمون علماً دقيقاً وفياً أنه، لكي يصرخ الجمهور
بمثل هذا الرجاء، لابد أن يستمر في كل البلاد اضطراب العلاقات
القائمة بين الشعوب والحكومات، فتستمر العداوات والحروب،
والكراهية، والموت استشهاداً أيضاً، هذا مع الجوع والفقر، ومع تفشي
الأمراض وكل ذلك سيمتد إلى حد أن لا يرى الأمميون (غير اليهود) أي
مخرج لهم من متاعبهم غير أن يلجئوا إلى الاحتماء بأموالنا وسلطتنا
الكاملة. ولكننا إذا أعطينا الأمة وقتاً تأخذ فيه نفسها فإن رجوع مثل
هذه الفرصة سيكون من العسير.
وحينما يعاني العالم كله القلق فلن يدل هذا إلا على أنه قد كان
من الضروري لنا أن نقلقه هكذا، كي نعظم صلابته العظيمة الفائقة.
وحينما تبدأ المؤامرات خلاله فإن بدؤها يعني أن واحداًمن أشد وكلائنا
إخلاصاً يقوم على رأس هذه المؤامرة. وليس إلا طبيعياً أننا كنا الشعب
الوحيد الذي يوجه المشروعات الماسونية. ونحن الشعب الوحيد الذي
يعرف كيف يوجهها. ونحن نعرف الهدف الأخير لكل عمل على حين
أن الأمميين (غير اليهود) جاهلون بمعظم الأشياء الخاصة بالماسونية
ولا يستطيعون ولو رؤية النتائج العاجلة لما هم فاعلون. وهم بعامة لا
يفكرون إلا في المنافع الوقتية العاجية، ويكتفون بتحقيق غرضهم،
حين يرضي غرورهم، ولا يفطنون إلى أن الفكرة الأصلية لم تكن
فكرتهم بل كنا نحن أنفسنا الذين أوحينا إليهم بها.
لا يوجد عقل واحد بين الأمميين يستطيع أن يلاحظ أنه في
كل حالة وراء كلمة “التقدم” يختفي ضلال وزيغ عن الحق، ما عدا
الحالات التي تشير فيها هذه الكلمة إلى كشوف مادية أو علمية. إذ
ليس هناك إلا تعليم حق واحد، ولا مجال فيه من أجل “التقدم” ان
التقدم كفكرة زائفة يعمل على تغطية الحق، حتى لا يعرف الحق أحد
ً غيرنا نحن شعب الله المختار الذي اصطفاه ليكون قواما على الحق.
وحين نستحوذ على السلطة سيناقش خطباؤنا المشكلات الكبرى
التي كانت تحير الإنسانية، لكي ينطوي النوع البشري في النهاية تحت
حكمنا المبارك ومن الذي سيرتاب حينئذ في أننا الذين كنا نثير هذه
المشكلات وفق خطة سياسية لم يفهمها إنسان طوال قرون كثير

تحميل وقراءة وتصفح أولاين مباشر بدون روابط كتاب كهفي صديقي pdf 



سنة النشر : 2017م / 1438هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 48.2 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة كهفي صديقي

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل كهفي صديقي
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

معنى اسممعاني الأسماءشخصيات هامة مشهورةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيالتنمية البشريةالطب النبويكتب التاريخكورسات اونلاينكتابة على تورتة الزفافحكم قصيرةأسمك عالتورتهكورسات مجانيةكتب اسلاميةكتب القانون والعلوم السياسيةالكتب العامةكتب قصص و رواياتFacebook Text Artزخرفة توبيكات زخرفة أسامي و أسماء و حروف..Online يوتيوبكتب تعلم اللغاتSwitzerland United Kingdom United States of Americaالكتابة عالصورقراءة و تحميل الكتبزخرفة الأسماءكتب للأطفال مكتبة الطفلحكمةكتب الروايات والقصصبرمجة المواقعكتب السياسة والقانونخدماتالقرآن الكريمالمساعدة بالعربيكتابة على تورتة الخطوبةتورتة عيد الميلاداصنع بنفسككتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتابة أسماء عالصورمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب الأدب