❞ كتاب ماذا تعرف عن ليلة القدر؟  ❝  ⏤ ندا أبو أحمد

❞ كتاب ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ ❝ ⏤ ندا أبو أحمد

ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ (PDF)
الشيخ ندا أبو أحمد


قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله -[1]:

اختلفت آراء العلماء في تحديد وقتها إلى أكثر من أربعين قولاً. اهـ.



ثم ذكر هذه الأقوال وأدلة أصحابها.



والأكثرون: على أنها في العشر الأواخر من رمضان.



وذلك لما أخرجه البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "تحرُّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان"، وفي رواية: " فابتغوها في العشر الأواخر"، وأكثرهم كذلك: على أنها في الوتر من العشر الأواخر.



وذلك لما أخرجه البخاري ومسلم من حديث عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "تحرُّوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان".



وهى في السبع الأواخر أقرب.



وذلك للحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم عن ابن عمر - رضي الله عنهما-: "أن رجالاً من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - رأوا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمَن كان متحرِّيها فليتحرها في السبع الأواخر. تواطأت: اتفقت.



وفى "صحيح مسلم" عن ابن عمر - رضي الله عنهما- أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز فلا يغلبن على السبع البواقي".



وذهب بعضهم: إلى أنها ليلة السابع والعشرين، وهو قول جماعة من الصحابة، وبه جزم أبي ابن كعب، بل حلف على ذلك.



فقد أخرج الإمام مسلم عن أبي بن كعب - رضي الله عنه - قال: "والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين".



والذي يترجَّح: أن ليلة القدر في العشر الأواخر وأوتار العشر آكد، وأنها تنتقل فيها، وأنها لا تختص بليلة السابع والعشرين، بل هي متنقلة بين الليالي الوترية.



وحكى ابن كثير هذا الوجه عن مالك وأحمد وغيرهما:

وأما ما جاء عن أبي بن كعب في إنها ليلة السابع والعشرين، فالصحيح إنها كانت في هذه السنة التي أقسم فيها أبي بن كعب ليلة السابع والعشرين، وعليه فلا ينبغي تحديدها في كل سنة ليلة السابع والعشرين.



قال ابن حجر الهيثمي - رحمه الله -:

اختار جمع أنها لا تلزم ليلة بعينها من العشر الأواخر، بل تنتقل في لياليه، وقالوا: لا تجتمع الأحاديث المتعارضة فيها إلا بذلك.



وروي عن أبي كلابة أنه قال:

تنتقل في العشر الأواخر، وقد مال إلى هذا الرأي كثير من السلف الصالح، منهم الإمام مالك وأحمد بن حنبل، والثوري، وأبى ثور، والمزني... وغيرهم.



وقد حكي عن الإمام مالك - رحمه الله -:

أن جميع ليالي العشر تطلب فيها ليلة القدر على السواء، لا يترجَّح منها ليلة على أخرى.



وقال ابن حجر في "فتح الباري":

والأرجح أنها في وتر من العشر الأخر وأنها تنتقل.



وهناك ما يدل على أنها متنقلة، فقد ورد أحاديث بثبوتها ليلة إحدى وعشرين، وفى ليلة ثلاث وعشرين، وفى ليلة سبع وعشرين، وفى ليلة تسع وعشرين.



فقد أخرج البخاري ومسلم عن أبى سعيد الخدري - رضي الله عنه -: "أنه خطبهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: إني أُريت ليلة القدر ثم أُنسيتها، فالتمسوها في العشر الأواخر في الوتر، وإني رأيت أنى أسجد في ماء وطين".



قال أبو سعيد: "مطرنا ليلة إحدى وعشرين فوكف الناس في مصلَّى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فنظرت إليه وقد انصرف من صلاة الصبح، ووجهه مبتل طيناً وماء".



ففي هذا الحديث كانت ليلة القدر إحدى وعشرين.



وثبت في "صحيح مسلم" عن عبدالله بن أنيس - رضي الله عنه -: "أن رجلاً قال: يا رسول الله، متى نلتمس هذه الليلة المباركة؟ قال: التمسوها هذه الليلة ثلاث وعشرين".



وجاء عن أبي بن كعب: أنها ليلة سبع وعشرين وثبت أيضاً عن ابن عباس. (رواه أحمد وابن خزيمة).



وفى "صحيح ابن خزيمة" عن معاوية بن أبى سفيان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "التمسوا ليلة القدر في آخر ليلة".



فهذه الأحاديث وغيرها تدل على أن ليلة القدر غير ثابتة في ليلة بعينها، بل هي متنقلة في الليالي الوترية.



ومن هنا يتبين لنا بدعية الاحتفال بليلة السابع والعشرين.



فتخصيص ليلة السابع والعشرين والتنصيص عليها بأنها ليلة القدر، والاحتفال بها والتهجُّد أو الاعتكاف فيها فقط... هذا كله من البدع.



قال الشيخ على محفوظ في كتابه "الإبداع في مدار الابتداع" تحت عنوان "المواسم التي نسبوها للشرع وليست منه":

ومنها ليلة القدر، ولا شك أن أحياءها مستحب كسائر ليالي الشهر، خصوصاً ليالي العشر الأواخر منه، وقد صحَّت الأحاديث في ذلك، فقد أخرج البخاري ومسلم: "مَن قام ليلة القدر إيمانا واحتساباً غُفِرَ له ما تَقَدَّم من ذنبه".



ولكن النظر في تخصيصها بالإحياء من بين الليالي، يوهم الناس أن ذلك مشروع، وهو ليس كذلك.



فإنه - صلى الله عليه وسلم - حثَّ على قيام ليالي رمضان كله، وحثَّ على التماس ليلة القدر في العشر الأواخر منه.
ندا أبو أحمد - ندا أبو أحمد
عالم وخطيب وله العديد من المؤلفات والمقالات منها :

ليلة القدر .. أي ليلة هي؟!،
ما يستحب فعله لمن أدرك ليلة القدر؟،
ليلة القدر أهي خاصة بالأمة المحمدية أم كانت في الأمم السابقة؟،
فضل ليلة القدر،
تسمية ليلة القدر بهذا الاسم،
اصطفاء الله تعالى لليلة القدر،
من الأخطاء في رمضان ،
ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ (PDF)❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ ❝ ❞ حكم وفوائد الابتلاء وأسباب الصبر على البلاء ❝ ❞ الدار الآخرة (21) أهوال يوم القيامة ❝ ❞ الدار الآخرة (21) أهوال يوم القيامة ❝ ❞ غض البصر ❝ ❞ الدار الآخرة (9) أول ليلة في القبر، وأهوال القبور ❝ ❞ الدار الآخرة (9) أول ليلة في القبر، وأهوال القبور ❝ ❞ أخطاء النساء (3) الأخطاء المتعلقة بالخطبة والزواج ومعاشرة الأزواج ❝ ❞ الدار الآخرة (17) علامات الساعة الكبرى المسيح الدجال ❝ ❱
من كتب الثقافة الإسلامية الدعوة والدفاع عن الإسلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
ماذا تعرف عن ليلة القدر؟

ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ (PDF)
الشيخ ندا أبو أحمد


قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله -[1]:

اختلفت آراء العلماء في تحديد وقتها إلى أكثر من أربعين قولاً. اهـ.



ثم ذكر هذه الأقوال وأدلة أصحابها.



والأكثرون: على أنها في العشر الأواخر من رمضان.



وذلك لما أخرجه البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "تحرُّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان"، وفي رواية: " فابتغوها في العشر الأواخر"، وأكثرهم كذلك: على أنها في الوتر من العشر الأواخر.



وذلك لما أخرجه البخاري ومسلم من حديث عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "تحرُّوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان".



وهى في السبع الأواخر أقرب.



وذلك للحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم عن ابن عمر - رضي الله عنهما-: "أن رجالاً من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - رأوا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمَن كان متحرِّيها فليتحرها في السبع الأواخر. تواطأت: اتفقت.



وفى "صحيح مسلم" عن ابن عمر - رضي الله عنهما- أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز فلا يغلبن على السبع البواقي".



وذهب بعضهم: إلى أنها ليلة السابع والعشرين، وهو قول جماعة من الصحابة، وبه جزم أبي ابن كعب، بل حلف على ذلك.



فقد أخرج الإمام مسلم عن أبي بن كعب - رضي الله عنه - قال: "والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين".



والذي يترجَّح: أن ليلة القدر في العشر الأواخر وأوتار العشر آكد، وأنها تنتقل فيها، وأنها لا تختص بليلة السابع والعشرين، بل هي متنقلة بين الليالي الوترية.



وحكى ابن كثير هذا الوجه عن مالك وأحمد وغيرهما:

وأما ما جاء عن أبي بن كعب في إنها ليلة السابع والعشرين، فالصحيح إنها كانت في هذه السنة التي أقسم فيها أبي بن كعب ليلة السابع والعشرين، وعليه فلا ينبغي تحديدها في كل سنة ليلة السابع والعشرين.



قال ابن حجر الهيثمي - رحمه الله -:

اختار جمع أنها لا تلزم ليلة بعينها من العشر الأواخر، بل تنتقل في لياليه، وقالوا: لا تجتمع الأحاديث المتعارضة فيها إلا بذلك.



وروي عن أبي كلابة أنه قال:

تنتقل في العشر الأواخر، وقد مال إلى هذا الرأي كثير من السلف الصالح، منهم الإمام مالك وأحمد بن حنبل، والثوري، وأبى ثور، والمزني... وغيرهم.



وقد حكي عن الإمام مالك - رحمه الله -:

أن جميع ليالي العشر تطلب فيها ليلة القدر على السواء، لا يترجَّح منها ليلة على أخرى.



وقال ابن حجر في "فتح الباري":

والأرجح أنها في وتر من العشر الأخر وأنها تنتقل.



وهناك ما يدل على أنها متنقلة، فقد ورد أحاديث بثبوتها ليلة إحدى وعشرين، وفى ليلة ثلاث وعشرين، وفى ليلة سبع وعشرين، وفى ليلة تسع وعشرين.



فقد أخرج البخاري ومسلم عن أبى سعيد الخدري - رضي الله عنه -: "أنه خطبهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: إني أُريت ليلة القدر ثم أُنسيتها، فالتمسوها في العشر الأواخر في الوتر، وإني رأيت أنى أسجد في ماء وطين".



قال أبو سعيد: "مطرنا ليلة إحدى وعشرين فوكف الناس في مصلَّى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فنظرت إليه وقد انصرف من صلاة الصبح، ووجهه مبتل طيناً وماء".



ففي هذا الحديث كانت ليلة القدر إحدى وعشرين.



وثبت في "صحيح مسلم" عن عبدالله بن أنيس - رضي الله عنه -: "أن رجلاً قال: يا رسول الله، متى نلتمس هذه الليلة المباركة؟ قال: التمسوها هذه الليلة ثلاث وعشرين".



وجاء عن أبي بن كعب: أنها ليلة سبع وعشرين وثبت أيضاً عن ابن عباس. (رواه أحمد وابن خزيمة).



وفى "صحيح ابن خزيمة" عن معاوية بن أبى سفيان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "التمسوا ليلة القدر في آخر ليلة".



فهذه الأحاديث وغيرها تدل على أن ليلة القدر غير ثابتة في ليلة بعينها، بل هي متنقلة في الليالي الوترية.



ومن هنا يتبين لنا بدعية الاحتفال بليلة السابع والعشرين.



فتخصيص ليلة السابع والعشرين والتنصيص عليها بأنها ليلة القدر، والاحتفال بها والتهجُّد أو الاعتكاف فيها فقط... هذا كله من البدع.



قال الشيخ على محفوظ في كتابه "الإبداع في مدار الابتداع" تحت عنوان "المواسم التي نسبوها للشرع وليست منه":

ومنها ليلة القدر، ولا شك أن أحياءها مستحب كسائر ليالي الشهر، خصوصاً ليالي العشر الأواخر منه، وقد صحَّت الأحاديث في ذلك، فقد أخرج البخاري ومسلم: "مَن قام ليلة القدر إيمانا واحتساباً غُفِرَ له ما تَقَدَّم من ذنبه".



ولكن النظر في تخصيصها بالإحياء من بين الليالي، يوهم الناس أن ذلك مشروع، وهو ليس كذلك.



فإنه - صلى الله عليه وسلم - حثَّ على قيام ليالي رمضان كله، وحثَّ على التماس ليلة القدر في العشر الأواخر منه.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الثقافة الإسلامية

 

ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ (PDF)
الشيخ ندا أبو أحمد


قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله -[1]:

اختلفت آراء العلماء في تحديد وقتها إلى أكثر من أربعين قولاً. اهـ.

 

ثم ذكر هذه الأقوال وأدلة أصحابها.

 

والأكثرون: على أنها في العشر الأواخر من رمضان.

 

وذلك لما أخرجه البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "تحرُّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان"، وفي رواية: " فابتغوها في العشر الأواخر"، وأكثرهم كذلك: على أنها في الوتر من العشر الأواخر.

 

وذلك لما أخرجه البخاري ومسلم من حديث عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "تحرُّوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان".

 

وهى في السبع الأواخر أقرب.

 

وذلك للحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم عن ابن عمر - رضي الله عنهما-: "أن رجالاً من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - رأوا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمَن كان متحرِّيها فليتحرها في السبع الأواخر. تواطأت: اتفقت.

 

وفى "صحيح مسلم" عن ابن عمر - رضي الله عنهما- أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز فلا يغلبن على السبع البواقي".

 

وذهب بعضهم: إلى أنها ليلة السابع والعشرين، وهو قول جماعة من الصحابة، وبه جزم أبي ابن كعب، بل حلف على ذلك.

 

فقد أخرج الإمام مسلم عن أبي بن كعب - رضي الله عنه - قال: "والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين".

 

والذي يترجَّح: أن ليلة القدر في العشر الأواخر وأوتار العشر آكد، وأنها تنتقل فيها، وأنها لا تختص بليلة السابع والعشرين، بل هي متنقلة بين الليالي الوترية.

 

وحكى ابن كثير هذا الوجه عن مالك وأحمد وغيرهما:

وأما ما جاء عن أبي بن كعب في إنها ليلة السابع والعشرين، فالصحيح إنها كانت في هذه السنة التي أقسم فيها أبي بن كعب ليلة السابع والعشرين، وعليه فلا ينبغي تحديدها في كل سنة ليلة السابع والعشرين.

 

قال ابن حجر الهيثمي - رحمه الله -:

اختار جمع أنها لا تلزم ليلة بعينها من العشر الأواخر، بل تنتقل في لياليه، وقالوا: لا تجتمع الأحاديث المتعارضة فيها إلا بذلك.

 

وروي عن أبي كلابة أنه قال:

تنتقل في العشر الأواخر، وقد مال إلى هذا الرأي كثير من السلف الصالح، منهم الإمام مالك وأحمد بن حنبل، والثوري، وأبى ثور، والمزني... وغيرهم.

 

وقد حكي عن الإمام مالك - رحمه الله -:

أن جميع ليالي العشر تطلب فيها ليلة القدر على السواء، لا يترجَّح منها ليلة على أخرى.

 

وقال ابن حجر في "فتح الباري":

والأرجح أنها في وتر من العشر الأخر وأنها تنتقل.

 

وهناك ما يدل على أنها متنقلة، فقد ورد أحاديث بثبوتها ليلة إحدى وعشرين، وفى ليلة ثلاث وعشرين، وفى ليلة سبع وعشرين، وفى ليلة تسع وعشرين.

 

فقد أخرج البخاري ومسلم عن أبى سعيد الخدري - رضي الله عنه -: "أنه خطبهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: إني أُريت ليلة القدر ثم أُنسيتها، فالتمسوها في العشر الأواخر في الوتر، وإني رأيت أنى أسجد في ماء وطين".

 

قال أبو سعيد: "مطرنا ليلة إحدى وعشرين فوكف الناس في مصلَّى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فنظرت إليه وقد انصرف من صلاة الصبح، ووجهه مبتل طيناً وماء".

 

ففي هذا الحديث كانت ليلة القدر إحدى وعشرين.

 

وثبت في "صحيح مسلم" عن عبدالله بن أنيس - رضي الله عنه -: "أن رجلاً قال: يا رسول الله، متى نلتمس هذه الليلة المباركة؟ قال: التمسوها هذه الليلة ثلاث وعشرين".

 

وجاء عن أبي بن كعب: أنها ليلة سبع وعشرين وثبت أيضاً عن ابن عباس. (رواه أحمد وابن خزيمة).

 

وفى "صحيح ابن خزيمة" عن معاوية بن أبى سفيان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "التمسوا ليلة القدر في آخر ليلة".

 

فهذه الأحاديث وغيرها تدل على أن ليلة القدر غير ثابتة في ليلة بعينها، بل هي متنقلة في الليالي الوترية.

 

ومن هنا يتبين لنا بدعية الاحتفال بليلة السابع والعشرين.

 

فتخصيص ليلة السابع والعشرين والتنصيص عليها بأنها ليلة القدر، والاحتفال بها والتهجُّد أو الاعتكاف فيها فقط... هذا كله من البدع.

 

قال الشيخ على محفوظ في كتابه "الإبداع في مدار الابتداع" تحت عنوان "المواسم التي نسبوها للشرع وليست منه":

ومنها ليلة القدر، ولا شك أن أحياءها مستحب كسائر ليالي الشهر، خصوصاً ليالي العشر الأواخر منه، وقد صحَّت الأحاديث في ذلك، فقد أخرج البخاري ومسلم: "مَن قام ليلة القدر إيمانا واحتساباً غُفِرَ له ما تَقَدَّم من ذنبه".

 

ولكن النظر في تخصيصها بالإحياء من بين الليالي، يوهم الناس أن ذلك مشروع، وهو ليس كذلك.

 

فإنه - صلى الله عليه وسلم - حثَّ على قيام ليالي رمضان كله، وحثَّ على التماس ليلة القدر في العشر الأواخر منه.

ماذا تعرف عن ليلة القدر؟
معلومات عن ليلة القدر

ليلة القدر عند الشيعة

ليلة القدر وعلاماتها

ماذا يحدث في ليلة القدر

ما هي ليلة القدر

فضل ليلة القدر

ايام ليلة القدر

علامات ليله القدر



حجم الكتاب عند التحميل : 5.8 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة ماذا تعرف عن ليلة القدر؟

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل ماذا تعرف عن ليلة القدر؟
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
ندا أبو أحمد - Nada Abu Ahmed

كتب ندا أبو أحمد ندا أبو أحمد عالم وخطيب وله العديد من المؤلفات والمقالات منها : ليلة القدر .. أي ليلة هي؟!، ما يستحب فعله لمن أدرك ليلة القدر؟، ليلة القدر أهي خاصة بالأمة المحمدية أم كانت في الأمم السابقة؟، فضل ليلة القدر، تسمية ليلة القدر بهذا الاسم، اصطفاء الله تعالى لليلة القدر، من الأخطاء في رمضان ، ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ (PDF)❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ ماذا تعرف عن ليلة القدر؟ ❝ ❞ حكم وفوائد الابتلاء وأسباب الصبر على البلاء ❝ ❞ الدار الآخرة (21) أهوال يوم القيامة ❝ ❞ الدار الآخرة (21) أهوال يوم القيامة ❝ ❞ غض البصر ❝ ❞ الدار الآخرة (9) أول ليلة في القبر، وأهوال القبور ❝ ❞ الدار الآخرة (9) أول ليلة في القبر، وأهوال القبور ❝ ❞ أخطاء النساء (3) الأخطاء المتعلقة بالخطبة والزواج ومعاشرة الأزواج ❝ ❞ الدار الآخرة (17) علامات الساعة الكبرى المسيح الدجال ❝ ❱. المزيد..

كتب ندا أبو أحمد
معاني الأسماءFacebook Text Artكتب اسلاميةتورتة عيد الميلادOnline يوتيوبالكتابة عالصوركتب الروايات والقصصزخرفة الأسماءزخرفة توبيكاتكتب تعلم اللغاتالكتب العامةاصنع بنفسكالمساعدة بالعربيكورسات مجانيةحكمةالتنمية البشريةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادالقرآن الكريمكتب القانون والعلوم السياسيةكورسات اونلاينكتب الأدبشخصيات هامة مشهورةكتابة على تورتة الخطوبةبرمجة المواقعالطب النبويكتب السياسة والقانونSwitzerland United Kingdom United States of Americaقراءة و تحميل الكتبكتب قصص و رواياتحكم قصيرةكتابة على تورتة الزفاف زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب الطبخ و المطبخ و الديكورمعاني الأسماءمعنى اسمحروف توبيكات مزخرفة بالعربيأسمك عالتورتهكتب للأطفال مكتبة الطفلكتب التاريخخدمات