❞ كتاب التفكيكية في النقد الأدبي ❝  ⏤ جميل حمداوي

❞ كتاب التفكيكية في النقد الأدبي ❝ ⏤ جميل حمداوي

المقدمــــــــة
يتناول هذا الكتاب الذي سميناه بـ(نظريات النقد الأدبي ومناهجه في فترة مابعد الحداثة) مجموعة من النظريات الأدبية والمناهج النقدية التي ظهرت في مرحلة مابعد الحداثة.أي: مابين سنوات السبعين وسنوات التسعين من القرن العشرين. وقد وزعنا هذا الكتاب إلى مجموعة من الفصول، بعد أن مهدنا لها بمدخل يتناول الحداثة البنيوية التي ركزت على النص باعتباره عالما داخليا مغلقا. ومن ثم، فقد أقصت كل العوامل الخارجية والمرجعية.
هذا، ولقد تطرقنا، في الفصل الأول، إلى مفهوم مابعد الحداثة الذي ينبني على التعددية، والتناص، وإعادة الاعتبار للمؤلف، والقارىء، والسياق الخارجي والمقصدية، والاهتمام بالاختلاف، والتركيز على المهمش والمدنس، مع استعراض ثنائية الذكورة والأنوثة، والاستعانة بمنهجيات التفكيك والتقويض والتأويل في قراءة الكتب المقدسة، وتشريح النصوص والخطابات الأدبية وغير الأدبية. كما ركزنا في هذا الكتاب على مجموعة من النظريات الأدبية والتيارات النقدية، كالنقد النسائي، والنقد البيئي، والنقد الجنوسي، والنقد الجيني، والنقد الجنسي، والنقد الاستعماري، والنظرية الجمالية الجديدة، والنقد التاريخي الجديد، والمادية الثقافية، والنظريات الجديدة الأخرى.
وبعذ ذلك، انتقلنا إلى تناول مناهج نقدية أدبية أخرى بالمساءلة والنقد، كالمنهج التفكيكي الذي ذاع صيته مع الفيلسوف الفرنسي جاك ديريدا( J. Derrida) وجماعة ييل(Yale) الأمريكية، وسيميوطيقا التأويل التي ارتبطت أيما ارتباط مع الفيلسوف الفرنسي بول ريكور(P.Ricoeur)، والنقد الثقافي الذي اشتهر مع الناقد الأمريكي فانسان ليتش(Leitch) والسعودي عبد الله الغذامي، والمقاربة المتعددة الاختصاصات التي اقترن اسمها في مجال الأدب والنقد بجان بول روسويبر (Jean-Paul Resweber )، والمقاربة الإثنوسينولوجية التي ارتبطت في مجال المسرح بجان ماري براديي( Jean-Marie PRADIER ). كما تناولنا مناهج أخرى تتعلق بالعرق، والبيئة، والقراءة، وتعدد التخصصات، والتداول، والجنس، والأهواء، والمخطوطات، والاستشراق، والجنوسة، والماركسية، والتاريخ، ...
ومن ثم، فهذا الكتاب إضافة علمية جديدة وجادة في الساحة الثقافية العربية بصفة عامة، والساحة الثقافية المغربية بصفة خاصة. ونرجو من الله عز وجل أن ينال هذا المصنف إعجاب القراء الأفاضل، وينال كذلك رضا النقاد والمثقفين المتخصصين. وأعتذر عن كل الأخطاء التي أكون قد ارتكبتها في هذا الكتاب؛ لأن الإنسان ضعيف بطبعه، يعرف بالسهو والنسيان والعجز والتقصير.
جميل حمداوي - - جميل حمداوي باحث مغربي من مواليد مدينة الناظور سنة 1963م.
- حاصل على دبلوم الدراسات العليا سنة 1996م.
- حاصل على دكتوراه الدولة سنة 2001م.
- حاصل على إجازتين:الأولى في الأدب العربي، والثانية في الشريعة والقانون. وكان يعد إجازتين في الفلسفة وعلم الاجتماع.
- أستاذ التعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالناظور.
- أستاذ ماستر الكتابة النسائية بكلية الآداب بمدينة تطوان .
- أستاذ الأدب العربي، ومناهج البحث التربوي، وعلم النفس التربوي، والإحصاء التربوي، وعلوم التربية، والتربية الفنية، والحضارة الأمازيغية، وديدكتيك التعليم الأولي، والحياة المدرسية والتشريع التربوي، والإدارة التربوية، والكتابة النسائية، والأدب الرقمي، والسرد النسائي في القصة القصيرة جدا...
-أديب ومبدع وناقد وباحث، يشتغل ضمن رؤية أكاديمية موسوعية.
- حصل على جائزة مؤسسة المثقف العربي (سيدني/أستراليا) لعام 2011م في النقد والدراسات الأدبية.
❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ نظريات النقد الأدبي في مرحلة ما بعد الحداثة ❝ ❞ التفكيكية في النقد الأدبي ❝ ❱
من كتب الأدب - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
التفكيكية في النقد الأدبي

2011م - 1442هـ
المقدمــــــــة
يتناول هذا الكتاب الذي سميناه بـ(نظريات النقد الأدبي ومناهجه في فترة مابعد الحداثة) مجموعة من النظريات الأدبية والمناهج النقدية التي ظهرت في مرحلة مابعد الحداثة.أي: مابين سنوات السبعين وسنوات التسعين من القرن العشرين. وقد وزعنا هذا الكتاب إلى مجموعة من الفصول، بعد أن مهدنا لها بمدخل يتناول الحداثة البنيوية التي ركزت على النص باعتباره عالما داخليا مغلقا. ومن ثم، فقد أقصت كل العوامل الخارجية والمرجعية.
هذا، ولقد تطرقنا، في الفصل الأول، إلى مفهوم مابعد الحداثة الذي ينبني على التعددية، والتناص، وإعادة الاعتبار للمؤلف، والقارىء، والسياق الخارجي والمقصدية، والاهتمام بالاختلاف، والتركيز على المهمش والمدنس، مع استعراض ثنائية الذكورة والأنوثة، والاستعانة بمنهجيات التفكيك والتقويض والتأويل في قراءة الكتب المقدسة، وتشريح النصوص والخطابات الأدبية وغير الأدبية. كما ركزنا في هذا الكتاب على مجموعة من النظريات الأدبية والتيارات النقدية، كالنقد النسائي، والنقد البيئي، والنقد الجنوسي، والنقد الجيني، والنقد الجنسي، والنقد الاستعماري، والنظرية الجمالية الجديدة، والنقد التاريخي الجديد، والمادية الثقافية، والنظريات الجديدة الأخرى.
وبعذ ذلك، انتقلنا إلى تناول مناهج نقدية أدبية أخرى بالمساءلة والنقد، كالمنهج التفكيكي الذي ذاع صيته مع الفيلسوف الفرنسي جاك ديريدا( J. Derrida) وجماعة ييل(Yale) الأمريكية، وسيميوطيقا التأويل التي ارتبطت أيما ارتباط مع الفيلسوف الفرنسي بول ريكور(P.Ricoeur)، والنقد الثقافي الذي اشتهر مع الناقد الأمريكي فانسان ليتش(Leitch) والسعودي عبد الله الغذامي، والمقاربة المتعددة الاختصاصات التي اقترن اسمها في مجال الأدب والنقد بجان بول روسويبر (Jean-Paul Resweber )، والمقاربة الإثنوسينولوجية التي ارتبطت في مجال المسرح بجان ماري براديي( Jean-Marie PRADIER ). كما تناولنا مناهج أخرى تتعلق بالعرق، والبيئة، والقراءة، وتعدد التخصصات، والتداول، والجنس، والأهواء، والمخطوطات، والاستشراق، والجنوسة، والماركسية، والتاريخ، ...
ومن ثم، فهذا الكتاب إضافة علمية جديدة وجادة في الساحة الثقافية العربية بصفة عامة، والساحة الثقافية المغربية بصفة خاصة. ونرجو من الله عز وجل أن ينال هذا المصنف إعجاب القراء الأفاضل، وينال كذلك رضا النقاد والمثقفين المتخصصين. وأعتذر عن كل الأخطاء التي أكون قد ارتكبتها في هذا الكتاب؛ لأن الإنسان ضعيف بطبعه، يعرف بالسهو والنسيان والعجز والتقصير. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

النقد هو تعبير مكتوب أو منطوق من متخصّص يسمى ناقدًا، عن الجَيِّد والرديء في أفعال أو إبداعات أو قرارات يتخذها الإنسان أو مجموعة من البشر في مختلِف المجالات من وجهة نظر الناقد. كما يذكر مكامن القوة ومكامن الضعف فيها، وقد يقترح أحيانا الحلول. وقد يكون النقد في مجال الأدب، والسياسة، والسينما، والمسرح وفي مختلف المجالات الأخرى.

قد يكون النقد مكتوبا في وثائق داخلية أو منشورا في الصحف أو ضمن خطب سياسية أو لقاءات تلفزيونية وإذاعية.

النظر في قيمة الشيء، التقييم، فالنقد المعرفي مثلا هو النظر في إمكانية وشروط المعرفة وحدودها، وهو عموما عدم قبول القول أو الرأي قبل التمحيص، وينقسم إلى نوعين عامين: نقد خارجي وهو النظر في أصل الرأي، ونقد داخلي وهو النظر في الرأي ذاته من حيث التركيب والمحتوى.

النقد في الأدب
قال جورجي زيدان عن النقد في مجلة الهلال؛ أن الانتقاد يعني إبراز جوانب الاستحسان والنقص على السواء وأن كلمة (انتقاد) ليست تعني إحصاء العيوب وحدها ونريد من باب (الانتقاد والتقريض) كلا الجانبين.

بإبداء رأيهم فيما يسمعونه إن حسنا أو قبيحا فدعوناه لذلك (باب التقريض)، والانتقاد تقريبا من معنى المراد، وما فتحناه إلا لعلمنا بما يترتب عليه من الفائدة الحاصلة من تناول الآراء وأن العاقل من أعتقد الضعف في نفسه وعلم أن انتقاد ما يكتبه أو يقوله، لا يحط من قدره، إذ أننا لا ننتقد إلا ما نراه جديرا بالمطالعة ومستحقا للانتقاد.

النقد في الفن
كذلك تعددت التيارات النقدية في الفن عامة والفنون التشكيلية خاصة خلال القرن العشرين بالعالم العربي فشمل النقد الفني توجهات جمعت بين الفلسفة والتنظير والتأريخ.

نقاد
Question book-new.svg المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2019)
ونذكر على سبيل المثال من بين النقاد (خليل قويعة- عبد الرازق عكاشة- موسى الخميسي - عبد الله أبو راشد- محمد محسن الزارعي.)

المقدمــــــــة
يتناول هذا الكتاب الذي سميناه بـ(نظريات النقد الأدبي ومناهجه في فترة مابعد الحداثة) مجموعة من النظريات الأدبية والمناهج النقدية التي ظهرت في مرحلة مابعد الحداثة.أي: مابين سنوات السبعين وسنوات التسعين من القرن العشرين. وقد وزعنا هذا الكتاب إلى مجموعة من الفصول، بعد أن مهدنا لها بمدخل يتناول الحداثة البنيوية التي ركزت على النص باعتباره عالما داخليا مغلقا. ومن ثم، فقد أقصت كل العوامل الخارجية والمرجعية. 
هذا، ولقد تطرقنا، في الفصل الأول، إلى مفهوم مابعد الحداثة الذي ينبني على التعددية، والتناص، وإعادة الاعتبار للمؤلف، والقارىء، والسياق الخارجي والمقصدية، والاهتمام بالاختلاف، والتركيز على المهمش والمدنس، مع استعراض ثنائية الذكورة والأنوثة، والاستعانة بمنهجيات التفكيك والتقويض والتأويل في قراءة الكتب المقدسة، وتشريح النصوص والخطابات الأدبية وغير الأدبية. كما ركزنا في هذا الكتاب على مجموعة من النظريات الأدبية والتيارات النقدية، كالنقد النسائي، والنقد البيئي، والنقد الجنوسي، والنقد الجيني، والنقد الجنسي، والنقد الاستعماري، والنظرية الجمالية الجديدة، والنقد التاريخي الجديد، والمادية الثقافية، والنظريات الجديدة الأخرى.
وبعذ ذلك، انتقلنا إلى تناول مناهج نقدية أدبية أخرى بالمساءلة والنقد، كالمنهج التفكيكي الذي ذاع صيته مع الفيلسوف الفرنسي جاك ديريدا( J. Derrida) وجماعة ييل(Yale) الأمريكية، وسيميوطيقا التأويل التي ارتبطت أيما ارتباط مع الفيلسوف الفرنسي  بول ريكور(P.Ricoeur)، والنقد الثقافي الذي اشتهر مع الناقد الأمريكي فانسان ليتش(Leitch) والسعودي عبد الله الغذامي، والمقاربة المتعددة الاختصاصات التي اقترن اسمها في مجال الأدب والنقد  بجان بول روسويبر (Jean-Paul Resweber )، والمقاربة الإثنوسينولوجية التي ارتبطت في مجال المسرح بجان ماري براديي( Jean-Marie PRADIER ). كما تناولنا مناهج أخرى تتعلق بالعرق، والبيئة، والقراءة، وتعدد التخصصات، والتداول، والجنس، والأهواء، والمخطوطات، والاستشراق، والجنوسة، والماركسية، والتاريخ، ...
ومن ثم، فهذا الكتاب إضافة علمية جديدة وجادة في الساحة الثقافية العربية بصفة عامة، والساحة الثقافية المغربية بصفة خاصة. ونرجو من الله عز وجل أن ينال هذا المصنف إعجاب القراء الأفاضل، وينال كذلك رضا النقاد والمثقفين المتخصصين. وأعتذر عن كل الأخطاء التي أكون قد ارتكبتها في هذا الكتاب؛ لأن الإنسان ضعيف بطبعه، يعرف بالسهو والنسيان والعجز والتقصير.


التفكيكية في النقد الأدبي
تحليل قصيدة وفق المنهج التفكيكي

التفكيكية في الفن التشكيلي

قراءة تفكيكية لقصيدة

النظرية التفكيكية في الفن

جاك دريدا

التفكيك عند هيدجر

القراءة التفكيكية عود الند

الادب- الاباء- ادبية متنوعة- النقد الادبى- دراسة نقدية-



سنة النشر : 2011م / 1432هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5.7 ميجا بايت .
نوع الكتاب : ppt.
عداد القراءة: عدد قراءة التفكيكية في النقد الأدبي

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل التفكيكية في النقد الأدبي
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pptقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات ppt
يمكن تحميلة من هنا 'http://www.microsoftstore.com/store/msmea/ar_EG/pdp/Office-365-Personal/productID.299498600'

المؤلف:
جميل حمداوي - Jamil Hamdawi

كتب جميل حمداوي - جميل حمداوي باحث مغربي من مواليد مدينة الناظور سنة 1963م. - حاصل على دبلوم الدراسات العليا سنة 1996م. - حاصل على دكتوراه الدولة سنة 2001م. - حاصل على إجازتين:الأولى في الأدب العربي، والثانية في الشريعة والقانون. وكان يعد إجازتين في الفلسفة وعلم الاجتماع. - أستاذ التعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالناظور. - أستاذ ماستر الكتابة النسائية بكلية الآداب بمدينة تطوان . - أستاذ الأدب العربي، ومناهج البحث التربوي، وعلم النفس التربوي، والإحصاء التربوي، وعلوم التربية، والتربية الفنية، والحضارة الأمازيغية، وديدكتيك التعليم الأولي، والحياة المدرسية والتشريع التربوي، والإدارة التربوية، والكتابة النسائية، والأدب الرقمي، والسرد النسائي في القصة القصيرة جدا... -أديب ومبدع وناقد وباحث، يشتغل ضمن رؤية أكاديمية موسوعية. - حصل على جائزة مؤسسة المثقف العربي (سيدني/أستراليا) لعام 2011م في النقد والدراسات الأدبية. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ نظريات النقد الأدبي في مرحلة ما بعد الحداثة ❝ ❞ التفكيكية في النقد الأدبي ❝ ❱. المزيد..

كتب جميل حمداوي
حكم قصيرةقراءة و تحميل الكتبSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتب القانون والعلوم السياسيةكتب السياسة والقانونكتب اسلاميةكورسات اونلاينحروف توبيكات مزخرفة بالعربيأسمك عالتورتهمعاني الأسماءOnline يوتيوبكتب الأدباصنع بنفسككتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب للأطفال مكتبة الطفلبرمجة المواقعتورتة عيد الميلادمعاني الأسماءخدماتكورسات مجانيةمعنى اسمكتب الروايات والقصصزخرفة الأسماءكتب قصص و رواياتزخرفة توبيكاتكتب الطبخ و المطبخ و الديكور زخرفة أسامي و أسماء و حروف..حكمةكتب تعلم اللغاتكتب التاريخFacebook Text Artالكتابة عالصورالمساعدة بالعربيكتابة أسماء عالصورالكتب العامةكتابة على تورتة الزفافالقرآن الكريمالطب النبويالتنمية البشريةشخصيات هامة مشهورةكتابة على تورتة الخطوبة