❞ كتاب الإسلام ما هو ❝  ⏤ مصطفى محمود

❞ كتاب الإسلام ما هو ❝ ⏤ مصطفى محمود


" هل تعرف ذلك الشعور يا صديقي .. حينما تنتشي روحك .. تشعر كالطير في السماء .. سعادة تغمرك .. دهشة وتعجب يشكلان ملامحك "

هكذا شعرت حينما قرأت ذلك الكتاب .. فرحة لأن الله وفقني أن أقرأه .. وتعجب ودهشة من أبواب فتحت لم أكن قد تطرقت اليها من قبل ..

خاض المحبب إلي قلبي أسلوبه في ذلك الكتاب في بحر لا نهاية له .. الإسلام وأركانه ..نظرة إيمانية روحية رائعة الي عبادات بدأت تتحول الي روتين في حياتنا يومية .. ولم نعد نشعر بلذة العبادة ..

تطرق الي جانب ،، هو ابداع الله في بناء هيكلنا سبحانه .. ذلك البناء المحكم ،، وبحكم دراستي للطب وشغفي بتلك المعلومات .. فقد أحسست وانا أقرأ بمعني عميق لكلمة " سبحان الله " ...

كتاب رائع انصح بقرائته



مشكلة المسلمين اليوم ، أنَّ علاقتهم فاترة بعقيدتهم ، أكثرنا " مسلم " في بطاقته الشخصية وعباداته الباردة فقط .

ننظر إلى ممارساتنا وشعائرنا الدينية كواجبٍ ليس له طعم ولا روح ، صلاتنا أصبحت مجرد حركاتٍ رياضية نؤديها لأننا لا نريد من الله أن يسخط علينا ، علاقتنا بالقرآن الكريم تشبه علاقتنا بأي كتابٍ آخر ، نقرأه - أحيانًا - ونتأثر به ثم نتركه ونمضي دون أن جعله دستوراً حقيقيًا .

هذا الكتاب ، يخاطب روحك وعقلك ، وسواء كنت مسلمًا أم لا فأنتَ بحاجةٍ لقراءته كي تفهم ما هو الإسلام صدقًا ، ولماذا نصلي ؟ ، وما هي علاقتنا الروحية بالسماء ؟ .

إقتباسات من الكتاب :



“الدين ماهو ؟
الدين ليس حرفه و لا يصلح ان يكون حرف.. و لا يوجد في الاسلام وظيفه اسمها رجل دين
و مجموعه المناسك و الشعائر التي يؤديها المسلم يمكن ان تؤدي في روتينيه مكرره فاتره خاليه من الشعور فلا تكون من الدين في شئ
و ليس عندنا زي اسمه زي اسلامي .. و الجلباب و السروال و الشمروخ و اللحيه و اعراف و عادات يشترك فيها المسلم والبوذي و المجوسي و الترزي و مطربو الديسكو و الهيبي لحاهم اطول
و ان يكون اسمك محمداً او علياً او عثمان لا يكفي ان تكون مسلماً و ديانتك علي البطاقه هي الاخري مجرد كلمه
و السبحه و التمتمه و الحمحمه و سمت الدراويش و تهليله المشايخ احيانا يباشرها الممثلون بأجاده اكثر من اصحابها و الرايات و اللافتات و المجامر و المباخر و الجماعات الدينيه احيانا يختفي ورائها التأمر و المكر السياسي و الفتن و الثورات التي لا تمت الي الدين بسبب
ماهو الدين اذن ؟”

“الله لا يقال عنه متى ولا أين .. لأنه هو الذى خلق المتى والأين .. هو الذى خلق الزمان والمكان ولايخضع لهما كما نخضع .. هو فوق الأين ..”

“أنت إنسان فقط في اللحظة التي تقاوم فيها ما تحب وتتحمل ما تكره .. أما إذا كان كل همك هو الإنقياد لجوعك وشهواتك فأنت حيوان تحركك حزمة برسيم وتردعك عصا .. وما لهذا خلقنا الله.”


“هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ


المائدة:119


وهذا منتهى التدليل والتشريف للصادقين أن يقال عنهم إنهم يرضون عن ربهم

وهو سبحانه وتعالى منزه عن حكمنا عليه
وهو مستحق للحمد والرضا فى كل ما يفعله ولا حاجة له فى رضانا

ولكنها لفتة الحب للمؤمن الصادق فلا حجة إذن للتعلل بالمجتمع و البيئة والظروف و العائلة والقبيلة فقد أفرد الله كلا منا بعنصر شريف أصيل يستطيع أن يقف وحده أمام المجتمع والظروف والبيئة والعائلة ويستطيع أن يصنع قراره منفردا حرا”

“الحياة رحلة تعرف على الله وسوف يؤدي بنا التعرف على الله وكمالاته إلى عبادته .. هكذا بالفطرة ودون مجهود، وهل نحتاج إلى مجهود لنعبد الجميلة حبا ..
إنما تتكفل بذلك الفطرة التي تجعلنا نذوب لحظة التطلع إلى وجهها، فما بالنا لحظة التعرف على جامع الكمالات والذي هو نبع الجمال كله .. إننا نفنى حبّا.”

مصطفى محمود - مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كتاب في الحب والحياة ❝ ❞ كتاب السر الأعظم ❝ ❞ كتاب اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ كتاب لغز الموت ❝ ❞ كتاب رحلتي من الشك الي الايمان ❝ ❞ كتاب اينشتاين والنسبية ❝ ❞ التوراة pdf ❝ ❞ كتاب عالم الاسرار ❝ ❞ لغز الحياة pdf ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ جدران المعرفة ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❱
من الفكر والفلسفة - مكتبة .

نُبذة عن الكتاب:
الإسلام ما هو

1979م - 1441هـ

" هل تعرف ذلك الشعور يا صديقي .. حينما تنتشي روحك .. تشعر كالطير في السماء .. سعادة تغمرك .. دهشة وتعجب يشكلان ملامحك "

هكذا شعرت حينما قرأت ذلك الكتاب .. فرحة لأن الله وفقني أن أقرأه .. وتعجب ودهشة من أبواب فتحت لم أكن قد تطرقت اليها من قبل ..

خاض المحبب إلي قلبي أسلوبه في ذلك الكتاب في بحر لا نهاية له .. الإسلام وأركانه ..نظرة إيمانية روحية رائعة الي عبادات بدأت تتحول الي روتين في حياتنا يومية .. ولم نعد نشعر بلذة العبادة ..

تطرق الي جانب ،، هو ابداع الله في بناء هيكلنا سبحانه .. ذلك البناء المحكم ،، وبحكم دراستي للطب وشغفي بتلك المعلومات .. فقد أحسست وانا أقرأ بمعني عميق لكلمة " سبحان الله " ...

كتاب رائع انصح بقرائته



مشكلة المسلمين اليوم ، أنَّ علاقتهم فاترة بعقيدتهم ، أكثرنا " مسلم " في بطاقته الشخصية وعباداته الباردة فقط .

ننظر إلى ممارساتنا وشعائرنا الدينية كواجبٍ ليس له طعم ولا روح ، صلاتنا أصبحت مجرد حركاتٍ رياضية نؤديها لأننا لا نريد من الله أن يسخط علينا ، علاقتنا بالقرآن الكريم تشبه علاقتنا بأي كتابٍ آخر ، نقرأه - أحيانًا - ونتأثر به ثم نتركه ونمضي دون أن جعله دستوراً حقيقيًا .

هذا الكتاب ، يخاطب روحك وعقلك ، وسواء كنت مسلمًا أم لا فأنتَ بحاجةٍ لقراءته كي تفهم ما هو الإسلام صدقًا ، ولماذا نصلي ؟ ، وما هي علاقتنا الروحية بالسماء ؟ .

إقتباسات من الكتاب :



“الدين ماهو ؟
الدين ليس حرفه و لا يصلح ان يكون حرف.. و لا يوجد في الاسلام وظيفه اسمها رجل دين
و مجموعه المناسك و الشعائر التي يؤديها المسلم يمكن ان تؤدي في روتينيه مكرره فاتره خاليه من الشعور فلا تكون من الدين في شئ
و ليس عندنا زي اسمه زي اسلامي .. و الجلباب و السروال و الشمروخ و اللحيه و اعراف و عادات يشترك فيها المسلم والبوذي و المجوسي و الترزي و مطربو الديسكو و الهيبي لحاهم اطول
و ان يكون اسمك محمداً او علياً او عثمان لا يكفي ان تكون مسلماً و ديانتك علي البطاقه هي الاخري مجرد كلمه
و السبحه و التمتمه و الحمحمه و سمت الدراويش و تهليله المشايخ احيانا يباشرها الممثلون بأجاده اكثر من اصحابها و الرايات و اللافتات و المجامر و المباخر و الجماعات الدينيه احيانا يختفي ورائها التأمر و المكر السياسي و الفتن و الثورات التي لا تمت الي الدين بسبب
ماهو الدين اذن ؟”

“الله لا يقال عنه متى ولا أين .. لأنه هو الذى خلق المتى والأين .. هو الذى خلق الزمان والمكان ولايخضع لهما كما نخضع .. هو فوق الأين ..”

“أنت إنسان فقط في اللحظة التي تقاوم فيها ما تحب وتتحمل ما تكره .. أما إذا كان كل همك هو الإنقياد لجوعك وشهواتك فأنت حيوان تحركك حزمة برسيم وتردعك عصا .. وما لهذا خلقنا الله.”


“هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ


المائدة:119


وهذا منتهى التدليل والتشريف للصادقين أن يقال عنهم إنهم يرضون عن ربهم

وهو سبحانه وتعالى منزه عن حكمنا عليه
وهو مستحق للحمد والرضا فى كل ما يفعله ولا حاجة له فى رضانا

ولكنها لفتة الحب للمؤمن الصادق فلا حجة إذن للتعلل بالمجتمع و البيئة والظروف و العائلة والقبيلة فقد أفرد الله كلا منا بعنصر شريف أصيل يستطيع أن يقف وحده أمام المجتمع والظروف والبيئة والعائلة ويستطيع أن يصنع قراره منفردا حرا”

“الحياة رحلة تعرف على الله وسوف يؤدي بنا التعرف على الله وكمالاته إلى عبادته .. هكذا بالفطرة ودون مجهود، وهل نحتاج إلى مجهود لنعبد الجميلة حبا ..
إنما تتكفل بذلك الفطرة التي تجعلنا نذوب لحظة التطلع إلى وجهها، فما بالنا لحظة التعرف على جامع الكمالات والذي هو نبع الجمال كله .. إننا نفنى حبّا.”


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 
" هل تعرف ذلك الشعور يا صديقي .. حينما تنتشي روحك .. تشعر كالطير في السماء .. سعادة تغمرك .. دهشة وتعجب يشكلان ملامحك " 

هكذا شعرت حينما قرأت ذلك الكتاب .. فرحة لأن الله وفقني أن أقرأه .. وتعجب ودهشة من أبواب فتحت لم أكن قد تطرقت اليها من قبل .. 

خاض المحبب إلي قلبي أسلوبه في ذلك الكتاب في بحر لا نهاية له .. الإسلام وأركانه ..نظرة إيمانية روحية رائعة الي عبادات بدأت تتحول الي روتين في حياتنا يومية .. ولم نعد نشعر بلذة العبادة ..

تطرق الي جانب ،، هو ابداع الله في بناء هيكلنا سبحانه .. ذلك البناء المحكم ،، وبحكم دراستي للطب وشغفي بتلك المعلومات .. فقد أحسست وانا أقرأ بمعني عميق لكلمة " سبحان الله " ... 

كتاب رائع انصح بقرائته

مشكلة المسلمين اليوم ، أنَّ علاقتهم فاترة بعقيدتهم ، أكثرنا " مسلم " في بطاقته الشخصية وعباداته الباردة فقط .

ننظر إلى ممارساتنا وشعائرنا الدينية كواجبٍ ليس له طعم ولا روح ، صلاتنا أصبحت مجرد حركاتٍ رياضية نؤديها لأننا لا نريد من الله أن يسخط علينا ، علاقتنا بالقرآن الكريم تشبه علاقتنا بأي كتابٍ آخر ، نقرأه - أحيانًا - ونتأثر به ثم نتركه ونمضي دون أن جعله دستوراً حقيقيًا .

هذا الكتاب ، يخاطب روحك وعقلك ، وسواء كنت مسلمًا أم لا فأنتَ بحاجةٍ لقراءته كي تفهم ما هو الإسلام صدقًا ، ولماذا نصلي ؟ ، وما هي علاقتنا الروحية بالسماء ؟ .

إقتباسات من الكتاب :

“الدين ماهو ؟
الدين ليس حرفه و لا يصلح ان يكون حرف.. و لا يوجد في الاسلام وظيفه اسمها رجل دين 
و مجموعه المناسك و الشعائر التي يؤديها المسلم يمكن ان تؤدي في روتينيه مكرره فاتره خاليه من الشعور فلا تكون من الدين في شئ 
و ليس عندنا زي اسمه زي اسلامي .. و الجلباب و السروال و الشمروخ و اللحيه و اعراف و عادات يشترك فيها المسلم والبوذي و المجوسي و الترزي و مطربو الديسكو و الهيبي لحاهم اطول 
و ان يكون اسمك محمداً او علياً او عثمان لا يكفي ان تكون مسلماً و ديانتك علي البطاقه هي الاخري مجرد كلمه 
و السبحه و التمتمه و الحمحمه و سمت الدراويش و تهليله المشايخ احيانا يباشرها الممثلون بأجاده اكثر من اصحابها و الرايات و اللافتات و المجامر و المباخر و الجماعات الدينيه احيانا يختفي ورائها التأمر و المكر السياسي و الفتن و الثورات التي لا تمت الي الدين بسبب
ماهو الدين اذن ؟” 

“الله لا يقال عنه متى ولا أين .. لأنه هو الذى خلق المتى والأين .. هو الذى خلق الزمان والمكان ولايخضع لهما كما نخضع .. هو فوق الأين ..” 

“أنت إنسان فقط في اللحظة التي تقاوم فيها ما تحب وتتحمل ما تكره .. أما إذا كان كل همك هو الإنقياد لجوعك وشهواتك فأنت حيوان تحركك حزمة برسيم وتردعك عصا .. وما لهذا خلقنا الله.” 


“هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ


المائدة:119


وهذا منتهى التدليل والتشريف للصادقين أن يقال عنهم إنهم يرضون عن ربهم 

وهو سبحانه وتعالى منزه عن حكمنا عليه 
وهو مستحق للحمد والرضا فى كل ما يفعله ولا حاجة له فى رضانا 

ولكنها لفتة الحب للمؤمن الصادق فلا حجة إذن للتعلل بالمجتمع و البيئة والظروف و العائلة والقبيلة فقد أفرد الله كلا منا بعنصر شريف أصيل يستطيع أن يقف وحده أمام المجتمع والظروف والبيئة والعائلة ويستطيع أن يصنع قراره منفردا حرا” 

“الحياة رحلة تعرف على الله وسوف يؤدي بنا التعرف على الله وكمالاته إلى عبادته .. هكذا بالفطرة ودون مجهود، وهل نحتاج إلى مجهود لنعبد الجميلة حبا ..
إنما تتكفل بذلك الفطرة التي تجعلنا نذوب لحظة التطلع إلى وجهها، فما بالنا لحظة التعرف على جامع الكمالات والذي هو نبع الجمال كله .. إننا نفنى حبّا.” 

إنه كتابٌ عقائدي ، يتحدث بلغةٍ سهلة وحميمية ، أنصح الجميع بقراءته .


الإسلام ما هو
تلخيص كتاب الاسلام ماهو

الاسلام pdf

الاسلام واركانه pdf

ما هو pdf

الاسلام السياسي والمعركة القادمه
 



سنة النشر : 1979م / 1399هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 10.7 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الإسلام ما هو

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الإسلام ما هو
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
مصطفى محمود - Mustafa Mahmud

كتب مصطفى محمود مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كتاب في الحب والحياة ❝ ❞ كتاب السر الأعظم ❝ ❞ كتاب اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ كتاب لغز الموت ❝ ❞ كتاب رحلتي من الشك الي الايمان ❝ ❞ كتاب اينشتاين والنسبية ❝ ❞ التوراة pdf ❝ ❞ كتاب عالم الاسرار ❝ ❞ لغز الحياة pdf ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ جدران المعرفة ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❱. المزيد..

كتب مصطفى محمود
الناشر:
أخبار اليوم
كتب أخبار اليوم ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ لغز الحياة pdf ❝ ❞ كتاب حمار من الشرق ❝ ❞ رأيت الله pdf ❝ ❞ حوار مع صديقى الملحد PDF ❝ ❞ سواح فى دنيا الله pdf ❝ ❞ إسرائيل البداية والنهاية pdf ❝ ❞ كلمة السر pdf ❝ ❞ القرآن كائن حى pdf ❝ ❞ حكايات مسافر pdf ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مصطفى محمود ❝ ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ محمد الغزالى ❝ ❞ محمود السعدني ❝ ❱.المزيد.. كتب أخبار اليوم
اصنع بنفسككتب التاريخالكتابة عالصوركتب السياسة والقانونشخصيات هامة مشهورةبرمجة المواقعمعاني الأسماءالمساعدة بالعربيكورسات اونلاينالتنمية البشريةحكمةالقرآن الكريممعاني الأسماءكتب الروايات والقصصSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة الزفافالطب النبويكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتابة على تورتة مناسبات وأعيادخدماتFacebook Text ArtOnline يوتيوبأسمك عالتورتهقراءة و تحميل الكتبكتب اسلاميةكتب قصص و رواياتتورتة عيد الميلادمعنى اسمزخرفة توبيكاتكورسات مجانيةزخرفة الأسماء زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب تعلم اللغاتحكم قصيرةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب القانون والعلوم السياسيةالكتب العامةكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة على تورتة الخطوبةكتب الأدب