❞ كتاب الإسلام السياسى والمعركة القادمة ❝  ⏤ مصطفى محمود

❞ كتاب الإسلام السياسى والمعركة القادمة ❝ ⏤ مصطفى محمود



كتاب الإسلام السياسي والمعركة القادمة هو كتاب من تأليف الدكتور مصطفى محمود يتحدث فيه عن الإسلام السياسى و صناعة رأى عام إسلامى قوى ومؤثر وليس صناعة انقلابات .. وهدفه أن يصبح الرأى العام الإسلامى من القوة بحيث يصبح ملزما للحاكم وموجها له في جميع قراراته.

واليهود يفعلون هذا في أمريكا فهم لا يحاولون خلع أحد من الحكام وإنما يكتفون بتشكيل جماعات ضغط (لوبى) في الكونجرس وفي الصحافة وفي الإذاعة وفي التلفزيون ليكون لهم تأثير على الرأى العام وبالتالى على الحاكم أيا كان ذلك الحاكم ..

ولا يوجد حاكم لا يحسب للرأى العام ألف حساب .

وكان خطأ الحركات الإسلامية في الماضى أنها حاولت ضرب الحاكم وقلب نظامه فدخلوا السجون بدلا من أن يدخلوا البرلمان وقد أخطأوا بذلك مرتين .. أخطأوا في حق الحاكم وأخطأوا في حق الإسلام فالإسلام سلاحه الاقناع وليس الأرهاب ...أما الذى يقع في خانة الارهاب فهو شىء آخر غير الإسلام .. شىء اسمه الجريمة.

من بعض ما أعجبني من الكتاب

الاسلام سلاحه الاقناع وليس الارهاب اما الذي يقع في خانة الارهاب شيء آخر ليس من الاسلام في شيء وهو الجريمة
_________________________________________
الاسلام السياسي ليس صناعة الانقلابات للوصول للسلطةوليس احتيالاً للوصول للحكم ,فشهوة الحكم إذا اصبحت حلم المناضل المسلم فإنه غالباً ما يفقد اسلامه, قبل أن يصل للكرسي,بل ان الاسلام السياسي دعوة وتوعيةهدفها الوصول للرأي العام
ومرادها توصيل المنهج الاسلامي في بساطته وصفائه وشمولهلمعاملة المسلمين للذين يظنون ان الاسلام مجرد صلاة وصوم
بل هو حياة ومعاملةوعلم وعمل ومكارم الأخلاقوالرحمة والعدالة والرفق بالفقراء وشورى الحكماء وديمقراطية ومشاركة شعبية
_________________________________________

“إن الإسلام لايمكن أن يكون خصماً للديموقراطية .. فالانتخاب والبيعة والشورى والاستماع إلى رأي الآخر هو صميم الإسلام والتعددية في الرأي هي أساس في الإسلام بينما الإنفراد بالرأي والديكتاتورية والقهر منبوذ من الإسلام جملة وتفصيلاً”

**********************
إن النبي عليه الصلاة والسلام كان يأكل بأصابعه وكان يقضي الحاجة في الخلاء
وكان يركب البغلة في تنقلاته وكذلك كان يفعل أهل ذلك الزمان مسلمين وكفرة
فقد كان ذلك هو العرف,تقليد النبي في هذه الأشياء ليس من السنة,إنما السنه في ان تقلده فيما انفرد به وتميز,وقد تميز نبينا بمكارم الأخلاق فقال له ربه
"وإنك لعلى خلق عظيم"
لم يمتدح ربنا لباسه ولكنه امتدح خلقه,وهنا مناط الأسوة والتقليد وجوهر السنة ان نقلد النبي في أمانته وفي صدقه وفي كرمه وفي شجاعته وفي حلمه وفي ثباته على الحق وفي حبه للعدل وكراهيته للظلم,اما ان نترك كل هذا ونقيم الدنيا ونقعدها على تقصير الثوب, ويقول الواحد منا:أقلد ولا أفكر....فأقول له بل تفكر ,فالتفكير في الاسلام أكثر من سنة..التفكير فرض ويصف القرآن وخاصة المؤمنين بأنهم
"يتفكرون في خلق السماوات والأرض"
وأنهم يتدبرون القرآن وانهم ينظرون في كل شيء... في اختلاف اللي والنهار وفي الإبل كيف خُلقت وفي السماء كيف رُفعت وفي الأرض كيف سطحت وفي الجبال كيف نصبت وهم ينظرون في انفسهم كيف خُلِقوا ومم خُلِقوا؟
وإذا جاء ذكر الثياب في القرآن فيقول ربنا "وثيابك فطهر",فالنظافة كانت نقطة لفت النظر
مصطفى محمود - مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كتاب في الحب والحياة ❝ ❞ كتاب السر الأعظم ❝ ❞ كتاب اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ كتاب لغز الموت ❝ ❞ كتاب رحلتي من الشك الي الايمان ❝ ❞ كتاب اينشتاين والنسبية ❝ ❞ التوراة pdf ❝ ❞ كتاب عالم الاسرار ❝ ❞ لغز الحياة pdf ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ جدران المعرفة ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❱
من الثقافة الإسلامية العامة الدعوة والدفاع عن الإسلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
الإسلام السياسى والمعركة القادمة

1992م - 1441هـ


كتاب الإسلام السياسي والمعركة القادمة هو كتاب من تأليف الدكتور مصطفى محمود يتحدث فيه عن الإسلام السياسى و صناعة رأى عام إسلامى قوى ومؤثر وليس صناعة انقلابات .. وهدفه أن يصبح الرأى العام الإسلامى من القوة بحيث يصبح ملزما للحاكم وموجها له في جميع قراراته.

واليهود يفعلون هذا في أمريكا فهم لا يحاولون خلع أحد من الحكام وإنما يكتفون بتشكيل جماعات ضغط (لوبى) في الكونجرس وفي الصحافة وفي الإذاعة وفي التلفزيون ليكون لهم تأثير على الرأى العام وبالتالى على الحاكم أيا كان ذلك الحاكم ..

ولا يوجد حاكم لا يحسب للرأى العام ألف حساب .

وكان خطأ الحركات الإسلامية في الماضى أنها حاولت ضرب الحاكم وقلب نظامه فدخلوا السجون بدلا من أن يدخلوا البرلمان وقد أخطأوا بذلك مرتين .. أخطأوا في حق الحاكم وأخطأوا في حق الإسلام فالإسلام سلاحه الاقناع وليس الأرهاب ...أما الذى يقع في خانة الارهاب فهو شىء آخر غير الإسلام .. شىء اسمه الجريمة.

من بعض ما أعجبني من الكتاب

الاسلام سلاحه الاقناع وليس الارهاب اما الذي يقع في خانة الارهاب شيء آخر ليس من الاسلام في شيء وهو الجريمة
_________________________________________
الاسلام السياسي ليس صناعة الانقلابات للوصول للسلطةوليس احتيالاً للوصول للحكم ,فشهوة الحكم إذا اصبحت حلم المناضل المسلم فإنه غالباً ما يفقد اسلامه, قبل أن يصل للكرسي,بل ان الاسلام السياسي دعوة وتوعيةهدفها الوصول للرأي العام
ومرادها توصيل المنهج الاسلامي في بساطته وصفائه وشمولهلمعاملة المسلمين للذين يظنون ان الاسلام مجرد صلاة وصوم
بل هو حياة ومعاملةوعلم وعمل ومكارم الأخلاقوالرحمة والعدالة والرفق بالفقراء وشورى الحكماء وديمقراطية ومشاركة شعبية
_________________________________________

“إن الإسلام لايمكن أن يكون خصماً للديموقراطية .. فالانتخاب والبيعة والشورى والاستماع إلى رأي الآخر هو صميم الإسلام والتعددية في الرأي هي أساس في الإسلام بينما الإنفراد بالرأي والديكتاتورية والقهر منبوذ من الإسلام جملة وتفصيلاً”

**********************
إن النبي عليه الصلاة والسلام كان يأكل بأصابعه وكان يقضي الحاجة في الخلاء
وكان يركب البغلة في تنقلاته وكذلك كان يفعل أهل ذلك الزمان مسلمين وكفرة
فقد كان ذلك هو العرف,تقليد النبي في هذه الأشياء ليس من السنة,إنما السنه في ان تقلده فيما انفرد به وتميز,وقد تميز نبينا بمكارم الأخلاق فقال له ربه
"وإنك لعلى خلق عظيم"
لم يمتدح ربنا لباسه ولكنه امتدح خلقه,وهنا مناط الأسوة والتقليد وجوهر السنة ان نقلد النبي في أمانته وفي صدقه وفي كرمه وفي شجاعته وفي حلمه وفي ثباته على الحق وفي حبه للعدل وكراهيته للظلم,اما ان نترك كل هذا ونقيم الدنيا ونقعدها على تقصير الثوب, ويقول الواحد منا:أقلد ولا أفكر....فأقول له بل تفكر ,فالتفكير في الاسلام أكثر من سنة..التفكير فرض ويصف القرآن وخاصة المؤمنين بأنهم
"يتفكرون في خلق السماوات والأرض"
وأنهم يتدبرون القرآن وانهم ينظرون في كل شيء... في اختلاف اللي والنهار وفي الإبل كيف خُلقت وفي السماء كيف رُفعت وفي الأرض كيف سطحت وفي الجبال كيف نصبت وهم ينظرون في انفسهم كيف خُلِقوا ومم خُلِقوا؟
وإذا جاء ذكر الثياب في القرآن فيقول ربنا "وثيابك فطهر",فالنظافة كانت نقطة لفت النظر

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 
 
كتاب الإسلام السياسي والمعركة القادمة هو كتاب من تأليف الدكتور مصطفى محمود يتحدث فيه عن الإسلام السياسى و صناعة رأى عام إسلامى قوى ومؤثر وليس صناعة انقلابات .. وهدفه أن يصبح الرأى العام الإسلامى من القوة بحيث يصبح ملزما للحاكم وموجها له في جميع قراراته.

واليهود يفعلون هذا في أمريكا فهم لا يحاولون خلع أحد من الحكام وإنما يكتفون بتشكيل جماعات ضغط (لوبى) في الكونجرس وفي الصحافة وفي الإذاعة وفي التلفزيون ليكون لهم تأثير على الرأى العام وبالتالى على الحاكم أيا كان ذلك الحاكم ..

ولا يوجد حاكم لا يحسب للرأى العام ألف حساب .

وكان خطأ الحركات الإسلامية في الماضى أنها حاولت ضرب الحاكم وقلب نظامه فدخلوا السجون بدلا من أن يدخلوا البرلمان وقد أخطأوا بذلك مرتين .. أخطأوا في حق الحاكم وأخطأوا في حق الإسلام فالإسلام سلاحه الاقناع وليس الأرهاب ...أما الذى يقع في خانة الارهاب فهو شىء آخر غير الإسلام .. شىء اسمه الجريمة.

من بعض ما أعجبني من الكتاب

الاسلام سلاحه الاقناع وليس الارهاب اما الذي يقع في خانة الارهاب شيء آخر ليس من الاسلام في شيء وهو الجريمة
_________________________________________
الاسلام السياسي ليس صناعة الانقلابات للوصول للسلطةوليس احتيالاً للوصول للحكم ,فشهوة الحكم إذا اصبحت حلم المناضل المسلم فإنه غالباً ما يفقد اسلامه, قبل أن يصل للكرسي,بل ان الاسلام السياسي دعوة وتوعيةهدفها الوصول للرأي العام
ومرادها توصيل المنهج الاسلامي في بساطته وصفائه وشمولهلمعاملة المسلمين للذين يظنون ان الاسلام مجرد صلاة وصوم
بل هو حياة ومعاملةوعلم وعمل ومكارم الأخلاقوالرحمة والعدالة والرفق بالفقراء وشورى الحكماء وديمقراطية ومشاركة شعبية
_________________________________________

“إن الإسلام لايمكن أن يكون خصماً للديموقراطية .. فالانتخاب والبيعة والشورى والاستماع إلى رأي الآخر هو صميم الإسلام والتعددية في الرأي هي أساس في الإسلام بينما الإنفراد بالرأي والديكتاتورية والقهر منبوذ من الإسلام جملة وتفصيلاً”

**********************
إن النبي عليه الصلاة والسلام كان يأكل بأصابعه وكان يقضي الحاجة في الخلاء 
وكان يركب البغلة في تنقلاته وكذلك كان يفعل أهل ذلك الزمان مسلمين وكفرة
فقد كان ذلك هو العرف,تقليد النبي في هذه الأشياء ليس من السنة,إنما السنه في ان تقلده فيما انفرد به وتميز,وقد تميز نبينا بمكارم الأخلاق فقال له ربه
"وإنك لعلى خلق عظيم"
لم يمتدح ربنا لباسه ولكنه امتدح خلقه,وهنا مناط الأسوة والتقليد وجوهر السنة ان نقلد النبي في أمانته وفي صدقه وفي كرمه وفي شجاعته وفي حلمه وفي ثباته على الحق وفي حبه للعدل وكراهيته للظلم,اما ان نترك كل هذا ونقيم الدنيا ونقعدها على تقصير الثوب, ويقول الواحد منا:أقلد ولا أفكر....فأقول له بل تفكر ,فالتفكير في الاسلام أكثر من سنة..التفكير فرض ويصف القرآن وخاصة المؤمنين بأنهم
"يتفكرون في خلق السماوات والأرض"
وأنهم يتدبرون القرآن وانهم ينظرون في كل شيء... في اختلاف اللي والنهار وفي الإبل كيف خُلقت وفي السماء كيف رُفعت وفي الأرض كيف سطحت وفي الجبال كيف نصبت وهم ينظرون في انفسهم كيف خُلِقوا ومم خُلِقوا؟
وإذا جاء ذكر الثياب في القرآن فيقول ربنا "وثيابك فطهر",فالنظافة كانت نقطة لفت النظر

 الإسلام السياسي والمعركة القادمة لمصطفى محمود pdf
الاسلام السياسي محمد سعيد العشماوي pdf

كتاب الإسلام السياسي والمعركة القادمة لمصطفى محمود

 



سنة النشر : 1992م / 1412هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.6 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الإسلام السياسى والمعركة القادمة

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الإسلام السياسى والمعركة القادمة
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
مصطفى محمود - Mustafa Mahmud

كتب مصطفى محمود مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كتاب في الحب والحياة ❝ ❞ كتاب السر الأعظم ❝ ❞ كتاب اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ كتاب لغز الموت ❝ ❞ كتاب رحلتي من الشك الي الايمان ❝ ❞ كتاب اينشتاين والنسبية ❝ ❞ التوراة pdf ❝ ❞ كتاب عالم الاسرار ❝ ❞ لغز الحياة pdf ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ جدران المعرفة ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❱. المزيد..

كتب مصطفى محمود
الناشر:
أ|خبار اليوم
كتب أ|خبار اليوم ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ كتاب رحلتي من الشك الي الايمان ❝ ❞ كتاب عالم الاسرار ❝ ❞ كتاب المؤامرة الكبرى ❝ ❞ كتاب الأسلام السياسي والمعركة القادمة ❝ ❞ 55 مشكة حب pdf ❝ ❞ كتاب مصر من تاني ❝ ❞ السر الأعظم pdf ❝ ❞ الغد المشتعل pdf ❝ ❞ زيارة للجنة والنار pdf ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مصطفى محمود ❝ ❞ محمد متولي الشعراوي ❝ ❞ محمود السعدني ❝ ❞ إحسان عبد القدوس ❝ ❱.المزيد.. كتب أ|خبار اليوم
برمجة المواقعقراءة و تحميل الكتبحروف توبيكات مزخرفة بالعربياصنع بنفسكحكم قصيرةشخصيات هامة مشهورةكتابة على تورتة الخطوبةكتب السياسة والقانونمعاني الأسماءكتب تعلم اللغاتكتب التاريخالقرآن الكريمخدماتFacebook Text Artكتب قصص و رواياتكورسات مجانيةالكتابة عالصورأسمك عالتورتهالمساعدة بالعربيزخرفة توبيكاتكتب الروايات والقصصكتب للأطفال مكتبة الطفلOnline يوتيوبكتب الأدبزخرفة الأسماءمعاني الأسماءكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب اسلاميةكتب الطبخ و المطبخ و الديكورSwitzerland United Kingdom United States of Americaكورسات اونلاينكتابة على تورتة الزفافالتنمية البشرية زخرفة أسامي و أسماء و حروف..تورتة عيد الميلادمعنى اسمحكمةكتب القانون والعلوم السياسيةالطب النبويالكتب العامة