❞ كتاب أسواق العرب في الجاهلية والاسلام ❝  ⏤ سعيد الأفغاني

❞ كتاب أسواق العرب في الجاهلية والاسلام ❝ ⏤ سعيد الأفغاني

أسواق العرب في الجاهلية


أسواقهم هي تجمعات تجارية واجتماعية وثقافية كانت تُعقد في أماكن مختلفة من شبه الجزيرة بطريقة دورية، ويأتيها العرب من كل الأرجاء فيتاجرون ويسمعون المواعظ والخطب ويتنافرون ويتفاخرون ويسعون في فك أسراهم عند القبائل الأخرى، كما كانوا يتناشدون الشعر ويتحاكم مبدعوه إلى كبارهم؛ كالنابغة الذبياني، الذي كانت تضرب له قبة حمراء من أدم فيحكم بين الشعراء، وتكون كلمته هي الفاصلة، وكانت القصائد التي تحوز إعجاب هؤلاء المحكمين تطير في أرجاء الجزيرة ويتناشدها العرب في كل مكان، كما كان للعرب حكام يرجعون إليهم في أمورهم الأخرى ويتحاكمون أمامهم في منافراتهم ومواريثهم ومياههم ودمائهم؛ لأنه لم يكن لهم دين يرجعون إلى شرائعه، فكانوا يحكمون أهل الشرف والصدق والأمانة والرئاسة والسن والمجد والتجربة، ومنهم أكثم بن صيفي وحاجب بن زرارة والأقرع بن حابس وعامر بن الظَّرب وعبدالمطلب وأبو طالب وصفوان بن أمية وغيرهم، وكان في نساء العرب أيام الجاهلية أيضًا حاكماتٌ اشتهرن بإصابة الحكم وفصل الخصومات وحسن الرأي، منهن صُحر بنت لقمان، وابنة الخس، وجمعة بنت حابس الإيادي، وخصيلة بنت عامر بن الظَّرب العدواني، وحذام بنت الريان، وكان امتناع الناس في الأشهر الحُرُم عن إيذاء بعضهم بعضًا يساعد إلى حد ما في الإقبال على هذه الأسواق، والمقصود هنا الأسواق الكبرى، أما الأسواق المحلية الصغرى التي كانت تُعقد أسبوعيًّا فكثيرة جدًّا، وليست من اهتمامنا في هذا السياق، وقد عرفت الجزيرة العربية عددًا غير قليل من تلك الأسواق الموسمية؛ إذ بلغت أكثر من عشرين سوقًا، من أهمها: سوق دومة الجندل، وكانت تقع عند التقاء عدد من الطرق المهمة بين العراق والشام وجزيرة العرب، وموسمها شهر ربيع الأول إلى نصفه، وموقعها مدينة الجوف الحالية، وكان يعشر من يحضرونها (أي: يأخذ منهم قيمة العُشر من ربح تجارتهم) رؤساء آل بدر في دومة الجندل، وربما غلب على السوق بنو كلب فيعشرهم بعض رؤساء كلب، وكان العُشر يؤخذ عينًا أو نقدًا بحسب الثمن، ولما كان النقد قليلًا إذ ذاك كان الدفع عينًا هو الغالب في أداء هذه الضريبة، ثم سوق المشقر، والمشقر حصن بالبحرين قرب مدينة هجر، وتعقد سوقه في جمادى الآخرة، ثم سوق هجر من أرض البحرين، وهي سوق التمر الذي يُضرب به المثل فيقال: "كجالب التمر إلى هجر"، وهو يساوي المثل المصري: "يبيع الماء في حارة السقائين"، وكانت تعقد في ربيع الآخر، وكان يعشر مرتاديها المنذر بن ساوى أحد بني عبدالله بن دارم، ثم سوق عُمان، وكانت تقصدها العرب بعد الفراغ من هجر، ويقيمون بها حتى آخر جُمادى الأولى، وتجتمع فيها تجارة الهند وفارس والحبشة والعرب، ثم سوق حُباشة، وهي سوق تهامة القديمة، وكانت تُقام في رجب، وقد ورد أن الرسول دخل إليها بتجارة السيدة خديجة رضي الله عنها ذات مرة هو وغلامها ميسرة أيام أن كان يشتغل عندها قبل البعثة فربحَا ربحًا حسنًا، ثم سوق صُحار، وهي مدينة عمانية تقع على البحر، وكانت سوقها تعقد في رجب، ثم سوق الشِّحْر على الساحل الجنوبي بين عدن وعمان، وكانت سوقًا لتجارة البحر والبر، وتعقد في منتصف شعبان، ثم سوق عدن، وينتقل إليها العرب بعد انتهائهم من سوق الشحر، وتقام في الأيام العشر الأوائل من رمضان، ثم سوق صنعاء، وتستمر من منتصف رمضان إلى آخره، ثم سوق حضرموت، وكان انعقادها في منتصف ذي القعدة، وربما أقيمت هي وعُكاظ في يوم واحد، فيتوجه بعضهم إلى هذه، وبعضهم إلى تلك.
سعيد الأفغاني - سعيد بن محمد بن أحمد الأفغاني نحوي بحاثة، ولد عام 1327 هـ-1909 م بمدينة دمشق، ووالده جاء لسورية مهاجرا من كونر وتزوج من دمشقية، نشأ ييتم الأم، وتعلم في مدارس دمشق، ثم انتسب لمدرسة الأدب العليا فيها (نواة كلية الآداب) وتخرج بها، فعين في سلك التعليم.



وله تقرير عن أغلاط المنجد (المعجم العربي المشهور)❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في أصول النحو (ط. المكتب الإسلامي) ❝ ❞ من تاريخ النحو ❝ ❞ الموجز في قواعد اللغة العربية ❝ ❞ من تاريخ النحو ❝ ❞ أسواق العرب في الجاهلية والاسلام ❝ ❞ الإسلام والمرأة ❝ ❞ نظرات في اللغة عند ابن حزم الأندلسي ❝ ❞ في أصول النحو ❝ الناشرين : ❞ دار الفكر ❝ ❞ المكتب الاسلامي ❝ ❱
من الشعر والشعراء - مكتبة .

نُبذة عن الكتاب:
أسواق العرب في الجاهلية والاسلام

1993م - 1442هـ
أسواق العرب في الجاهلية


أسواقهم هي تجمعات تجارية واجتماعية وثقافية كانت تُعقد في أماكن مختلفة من شبه الجزيرة بطريقة دورية، ويأتيها العرب من كل الأرجاء فيتاجرون ويسمعون المواعظ والخطب ويتنافرون ويتفاخرون ويسعون في فك أسراهم عند القبائل الأخرى، كما كانوا يتناشدون الشعر ويتحاكم مبدعوه إلى كبارهم؛ كالنابغة الذبياني، الذي كانت تضرب له قبة حمراء من أدم فيحكم بين الشعراء، وتكون كلمته هي الفاصلة، وكانت القصائد التي تحوز إعجاب هؤلاء المحكمين تطير في أرجاء الجزيرة ويتناشدها العرب في كل مكان، كما كان للعرب حكام يرجعون إليهم في أمورهم الأخرى ويتحاكمون أمامهم في منافراتهم ومواريثهم ومياههم ودمائهم؛ لأنه لم يكن لهم دين يرجعون إلى شرائعه، فكانوا يحكمون أهل الشرف والصدق والأمانة والرئاسة والسن والمجد والتجربة، ومنهم أكثم بن صيفي وحاجب بن زرارة والأقرع بن حابس وعامر بن الظَّرب وعبدالمطلب وأبو طالب وصفوان بن أمية وغيرهم، وكان في نساء العرب أيام الجاهلية أيضًا حاكماتٌ اشتهرن بإصابة الحكم وفصل الخصومات وحسن الرأي، منهن صُحر بنت لقمان، وابنة الخس، وجمعة بنت حابس الإيادي، وخصيلة بنت عامر بن الظَّرب العدواني، وحذام بنت الريان، وكان امتناع الناس في الأشهر الحُرُم عن إيذاء بعضهم بعضًا يساعد إلى حد ما في الإقبال على هذه الأسواق، والمقصود هنا الأسواق الكبرى، أما الأسواق المحلية الصغرى التي كانت تُعقد أسبوعيًّا فكثيرة جدًّا، وليست من اهتمامنا في هذا السياق، وقد عرفت الجزيرة العربية عددًا غير قليل من تلك الأسواق الموسمية؛ إذ بلغت أكثر من عشرين سوقًا، من أهمها: سوق دومة الجندل، وكانت تقع عند التقاء عدد من الطرق المهمة بين العراق والشام وجزيرة العرب، وموسمها شهر ربيع الأول إلى نصفه، وموقعها مدينة الجوف الحالية، وكان يعشر من يحضرونها (أي: يأخذ منهم قيمة العُشر من ربح تجارتهم) رؤساء آل بدر في دومة الجندل، وربما غلب على السوق بنو كلب فيعشرهم بعض رؤساء كلب، وكان العُشر يؤخذ عينًا أو نقدًا بحسب الثمن، ولما كان النقد قليلًا إذ ذاك كان الدفع عينًا هو الغالب في أداء هذه الضريبة، ثم سوق المشقر، والمشقر حصن بالبحرين قرب مدينة هجر، وتعقد سوقه في جمادى الآخرة، ثم سوق هجر من أرض البحرين، وهي سوق التمر الذي يُضرب به المثل فيقال: "كجالب التمر إلى هجر"، وهو يساوي المثل المصري: "يبيع الماء في حارة السقائين"، وكانت تعقد في ربيع الآخر، وكان يعشر مرتاديها المنذر بن ساوى أحد بني عبدالله بن دارم، ثم سوق عُمان، وكانت تقصدها العرب بعد الفراغ من هجر، ويقيمون بها حتى آخر جُمادى الأولى، وتجتمع فيها تجارة الهند وفارس والحبشة والعرب، ثم سوق حُباشة، وهي سوق تهامة القديمة، وكانت تُقام في رجب، وقد ورد أن الرسول دخل إليها بتجارة السيدة خديجة رضي الله عنها ذات مرة هو وغلامها ميسرة أيام أن كان يشتغل عندها قبل البعثة فربحَا ربحًا حسنًا، ثم سوق صُحار، وهي مدينة عمانية تقع على البحر، وكانت سوقها تعقد في رجب، ثم سوق الشِّحْر على الساحل الجنوبي بين عدن وعمان، وكانت سوقًا لتجارة البحر والبر، وتعقد في منتصف شعبان، ثم سوق عدن، وينتقل إليها العرب بعد انتهائهم من سوق الشحر، وتقام في الأيام العشر الأوائل من رمضان، ثم سوق صنعاء، وتستمر من منتصف رمضان إلى آخره، ثم سوق حضرموت، وكان انعقادها في منتصف ذي القعدة، وربما أقيمت هي وعُكاظ في يوم واحد، فيتوجه بعضهم إلى هذه، وبعضهم إلى تلك. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

أسواق العرب في الجاهلية والاسلام

عمليات بحث متعلقة بـ أسواق العرب في الجاهلية والاسلام

كتاب: أسواق العرب في الجاهلية والاسلام PDF

أسواق العرب قبل الإسلام PDF

كتب عن أسواق العرب قبل الإسلام

أشهر اسواق العرب القديمة

أكبر اسواق العرب قبل الاسلام

اسماء أسواق

أسماء السوق (في اللغة العربية)

قصص العرب في الجاهلية والاسلام



سنة النشر : 1993م / 1413هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 1.3 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أسواق العرب في الجاهلية والاسلام

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أسواق العرب في الجاهلية والاسلام
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
سعيد الأفغاني - Sa'id al Afghani

كتب سعيد الأفغاني سعيد بن محمد بن أحمد الأفغاني نحوي بحاثة، ولد عام 1327 هـ-1909 م بمدينة دمشق، ووالده جاء لسورية مهاجرا من كونر وتزوج من دمشقية، نشأ ييتم الأم، وتعلم في مدارس دمشق، ثم انتسب لمدرسة الأدب العليا فيها (نواة كلية الآداب) وتخرج بها، فعين في سلك التعليم. وله تقرير عن أغلاط المنجد (المعجم العربي المشهور)❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في أصول النحو (ط. المكتب الإسلامي) ❝ ❞ من تاريخ النحو ❝ ❞ الموجز في قواعد اللغة العربية ❝ ❞ من تاريخ النحو ❝ ❞ أسواق العرب في الجاهلية والاسلام ❝ ❞ الإسلام والمرأة ❝ ❞ نظرات في اللغة عند ابن حزم الأندلسي ❝ ❞ في أصول النحو ❝ الناشرين : ❞ دار الفكر ❝ ❞ المكتب الاسلامي ❝ ❱. المزيد..

كتب سعيد الأفغاني
الناشر:
دار العروبة بالكويت
كتب دار العروبة بالكويت❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ ما يجوز للشاعر في الضرورة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ القزاز القيرواني ❝ ❱.المزيد.. كتب دار العروبة بالكويت
كتب التاريخحكم قصيرةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب الروايات والقصص زخرفة أسامي و أسماء و حروف..زخرفة توبيكاتكورسات اونلاينكتابة على تورتة مناسبات وأعيادشخصيات هامة مشهورةSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة الزفافكورسات مجانيةمعاني الأسماءحكمةالكتب العامةالطب النبويكتب السياسة والقانونخدماتالقرآن الكريماصنع بنفسككتب قصص و رواياتFacebook Text Artمعاني الأسماءOnline يوتيوبزخرفة الأسماءقراءة و تحميل الكتبأسمك عالتورتهكتابة على تورتة الخطوبةكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة أسماء عالصورالكتابة عالصوركتب اسلاميةكتب القانون والعلوم السياسيةمعنى اسمبرمجة المواقعالتنمية البشريةكتب تعلم اللغاتكتب الطبخ و المطبخ و الديكورالمساعدة بالعربيكتب الأدبتورتة عيد الميلاد