❞ كتاب أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم  ❝  ⏤ كوركيس عواد

❞ كتاب أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم ❝ ⏤ كوركيس عواد

يحتوي الكتاب على خمسة أنواع من الوثائق: 94 مخطوطة للمصاحف الشريفة، 26 مخطوطة لأوراق
من المصاحف الشريفة، 32 مخطوطة للكتاب المقدس، 34 مخطوطة لأوراق البردى العربية، ثم أخيراً
تأتي مخطوطات كتب التراث العربي في 535 مخطوطة بعدد 530 وثيقة.


توزيع أعداد المخطوطات لكتب التراث العربي على الخمسة قرون الهجرية الأولى
أورد الكتاب خمسة مخطوطات فقط من القرنين الأول والثاني ،44 من القرن الثالث ، 155 من القرن الرابع،
327 مخطوطة من القرن الخامس، كما أورد أربعة مخطوطات لم يحدد لها مؤلفاً ولا تاريخ كتابتها.
وباستقراء ما سبق من إعادة ترتيب المخطوطات العربية الواردة في الكتاب يتضح الآتي :
أولا : لا توجد أي مخطوطة لكتاب في القرنين الأول والثاني الهجريين سوى مخطوطات القرآن الكريم، ويستثنى من هذا التعميم مخطوطة كتاب سيبويه، بما يعني عدم كتابة أي من الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي والبخاري لأي كتاب بأيديهم، ولا في حياتهم.

ثانيا : بمقارنة تاريخ وفاة الإمام البخاري ( 256 هـ ) وتواريخ أقدم مخطوطات كتابه الجامع الصحيح فسوف نجد أن المخطوطات الثلاث كتبت كلها بعد رحيله
الوثيقة رقم 303 وتحتوي على الجزء 3/ 4 كتبت في 407 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 151 عام
الوثيقة رقم 304 وتحتوي على الجزء 2/ 4 كتبت في 424 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 168 عام
الوثيقة رقم 305 وتحتوي مخطوطة الجامع الصحيح كتبت في 495 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 239 عام

وكل هذه الوثائق لم يوضح عليها اسم من كتبها في ذلك العصر المتأخر عن فترة حياة الإمام البخاري، فضلاً عن أنه لم يذكر عليها أيضاً أنها مستنسخة من الأصل المكتوب بيد الإمام البخاري.
وكذا الحال مع المخطوطات المنسوبة لكافة الأئمة، والتي يضيق المجال عن عرضها جميعا.

نتائج البحث :
مما سبق عرضه في دراسة مخطوطات كتب التراث العربي سوف نخلص إلي النتائج المنطقية الآتية :
1 – أن أئمة الثلاثة قرون الهجرية الأولى العظام والمشار إليهم بالبنان بكامل هيئتهم – ولا يستثنى منهم أحد – لم
يقرءوا كتاباً واحداً في حياتهم، فالثابت أنه لم يكن هناك أصلا ثمة كتبا ليقرءوها، والأخطر منها أنهم أيضا لم
يكتبوا كتاباً واحداً بأيديهم طيلة حياتهم، ويستطيع أي حاصل على شهادة جامعية أن يدَّعي بسهولة – وهو صادق – أنه قد قرأ في حياته عدداً من الكتب أكثر من أي منهم، وليس ذلك قدحاً فيهم أو في علمهم – معاذ الله – ، فنحن نتناول هنا عدد الكتب ولا نتناول إدراكاتهم ولا فهمهم ولا علومهم ، حيث كانت العلوم وقتها تنتقل بالتواتر القولي والحفظ السمعي.
2 – أن عصر التدوين الفعلى لم يبدأ في أوائل القرن الهجري الثاني – وكما تناقلته كتب الموروثات التاريخية وذلك
عندما زعموا أنه حينذاك أصدر خامس الراشدين عمر بن عبد العزيز أوامره بتدوين الأحاديث النبوية المتناقلة
شفاهة – لكن الذي يبدوا من هذه الدراسة أن عصر التدوين قد بدأ فعليا وعلى استحياء في النصف الأخير من
القرن الهجري الثالث ( فعدد المخطوطات المتوافرة لدينا من هذا القرن لا يتجاوز 44 وثيقة ).
3 – لم يرد أي ذكر لأي من مخطوطات باقي الكتب الموصوفة بالصحاح ، والتي يستصرخ العلماء في وجوهنا
ويصفونها بمصطلح أمهات الكتب..!!
لم يرد أي ذكر لأي من المخطوطات لفقه الإمام أبي حنيفة النعمان…..!!
لم يرد أي ذكر لمخطوطة كتاب نهج البلاغة والمفترض فيه أنه من نظم الإمام علي بن أبي طالب …!!
وهذا على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر.


كوركيس عواد - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم المكتوبة منذ صدر الإسلام حتى سنة هـ = م ❝ ❞ أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم المكتوبة منذ صدر الإسلام حتى سنة 500 ه 1106 م ❝ ❱
من فهارس المخطوطات - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم

1982م - 1442هـ
يحتوي الكتاب على خمسة أنواع من الوثائق: 94 مخطوطة للمصاحف الشريفة، 26 مخطوطة لأوراق
من المصاحف الشريفة، 32 مخطوطة للكتاب المقدس، 34 مخطوطة لأوراق البردى العربية، ثم أخيراً
تأتي مخطوطات كتب التراث العربي في 535 مخطوطة بعدد 530 وثيقة.


توزيع أعداد المخطوطات لكتب التراث العربي على الخمسة قرون الهجرية الأولى
أورد الكتاب خمسة مخطوطات فقط من القرنين الأول والثاني ،44 من القرن الثالث ، 155 من القرن الرابع،
327 مخطوطة من القرن الخامس، كما أورد أربعة مخطوطات لم يحدد لها مؤلفاً ولا تاريخ كتابتها.
وباستقراء ما سبق من إعادة ترتيب المخطوطات العربية الواردة في الكتاب يتضح الآتي :
أولا : لا توجد أي مخطوطة لكتاب في القرنين الأول والثاني الهجريين سوى مخطوطات القرآن الكريم، ويستثنى من هذا التعميم مخطوطة كتاب سيبويه، بما يعني عدم كتابة أي من الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي والبخاري لأي كتاب بأيديهم، ولا في حياتهم.

ثانيا : بمقارنة تاريخ وفاة الإمام البخاري ( 256 هـ ) وتواريخ أقدم مخطوطات كتابه الجامع الصحيح فسوف نجد أن المخطوطات الثلاث كتبت كلها بعد رحيله
الوثيقة رقم 303 وتحتوي على الجزء 3/ 4 كتبت في 407 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 151 عام
الوثيقة رقم 304 وتحتوي على الجزء 2/ 4 كتبت في 424 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 168 عام
الوثيقة رقم 305 وتحتوي مخطوطة الجامع الصحيح كتبت في 495 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 239 عام

وكل هذه الوثائق لم يوضح عليها اسم من كتبها في ذلك العصر المتأخر عن فترة حياة الإمام البخاري، فضلاً عن أنه لم يذكر عليها أيضاً أنها مستنسخة من الأصل المكتوب بيد الإمام البخاري.
وكذا الحال مع المخطوطات المنسوبة لكافة الأئمة، والتي يضيق المجال عن عرضها جميعا.

نتائج البحث :
مما سبق عرضه في دراسة مخطوطات كتب التراث العربي سوف نخلص إلي النتائج المنطقية الآتية :
1 – أن أئمة الثلاثة قرون الهجرية الأولى العظام والمشار إليهم بالبنان بكامل هيئتهم – ولا يستثنى منهم أحد – لم
يقرءوا كتاباً واحداً في حياتهم، فالثابت أنه لم يكن هناك أصلا ثمة كتبا ليقرءوها، والأخطر منها أنهم أيضا لم
يكتبوا كتاباً واحداً بأيديهم طيلة حياتهم، ويستطيع أي حاصل على شهادة جامعية أن يدَّعي بسهولة – وهو صادق – أنه قد قرأ في حياته عدداً من الكتب أكثر من أي منهم، وليس ذلك قدحاً فيهم أو في علمهم – معاذ الله – ، فنحن نتناول هنا عدد الكتب ولا نتناول إدراكاتهم ولا فهمهم ولا علومهم ، حيث كانت العلوم وقتها تنتقل بالتواتر القولي والحفظ السمعي.
2 – أن عصر التدوين الفعلى لم يبدأ في أوائل القرن الهجري الثاني – وكما تناقلته كتب الموروثات التاريخية وذلك
عندما زعموا أنه حينذاك أصدر خامس الراشدين عمر بن عبد العزيز أوامره بتدوين الأحاديث النبوية المتناقلة
شفاهة – لكن الذي يبدوا من هذه الدراسة أن عصر التدوين قد بدأ فعليا وعلى استحياء في النصف الأخير من
القرن الهجري الثالث ( فعدد المخطوطات المتوافرة لدينا من هذا القرن لا يتجاوز 44 وثيقة ).
3 – لم يرد أي ذكر لأي من مخطوطات باقي الكتب الموصوفة بالصحاح ، والتي يستصرخ العلماء في وجوهنا
ويصفونها بمصطلح أمهات الكتب..!!
لم يرد أي ذكر لأي من المخطوطات لفقه الإمام أبي حنيفة النعمان…..!!
لم يرد أي ذكر لمخطوطة كتاب نهج البلاغة والمفترض فيه أنه من نظم الإمام علي بن أبي طالب …!!
وهذا على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر.



.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

يحتوي الكتاب على خمسة أنواع من الوثائق: 94 مخطوطة للمصاحف الشريفة، 26 مخطوطة لأوراق
من المصاحف الشريفة، 32 مخطوطة للكتاب المقدس، 34 مخطوطة لأوراق البردى العربية، ثم أخيراً
تأتي مخطوطات كتب التراث العربي في 535 مخطوطة بعدد 530 وثيقة.


توزيع أعداد المخطوطات لكتب التراث العربي على الخمسة قرون الهجرية الأولى
أورد الكتاب خمسة مخطوطات فقط من القرنين الأول والثاني ،44 من القرن الثالث ، 155 من القرن الرابع،
327 مخطوطة من القرن الخامس، كما أورد أربعة مخطوطات لم يحدد لها مؤلفاً ولا تاريخ كتابتها.
وباستقراء ما سبق من إعادة ترتيب المخطوطات العربية الواردة في الكتاب يتضح الآتي :
أولا : لا توجد أي مخطوطة لكتاب في القرنين الأول والثاني الهجريين سوى مخطوطات القرآن الكريم، ويستثنى من هذا التعميم مخطوطة كتاب سيبويه، بما يعني عدم كتابة أي من الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي والبخاري لأي كتاب بأيديهم، ولا في حياتهم.

ثانيا : بمقارنة تاريخ وفاة الإمام البخاري ( 256 هـ ) وتواريخ أقدم مخطوطات كتابه الجامع الصحيح فسوف نجد أن المخطوطات الثلاث كتبت كلها بعد رحيله
الوثيقة رقم 303 وتحتوي على الجزء 3/ 4 كتبت في 407 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 151 عام
الوثيقة رقم 304 وتحتوي على الجزء 2/ 4 كتبت في 424 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 168 عام
الوثيقة رقم 305 وتحتوي مخطوطة الجامع الصحيح كتبت في 495 هـ أي بعد رحيل الإمام بـ 239 عام

وكل هذه الوثائق لم يوضح عليها اسم من كتبها في ذلك العصر المتأخر عن فترة حياة الإمام البخاري، فضلاً عن أنه لم يذكر عليها أيضاً أنها مستنسخة من الأصل المكتوب بيد الإمام البخاري.
وكذا الحال مع المخطوطات المنسوبة لكافة الأئمة، والتي يضيق المجال عن عرضها جميعا.

نتائج البحث :
مما سبق عرضه في دراسة مخطوطات كتب التراث العربي سوف نخلص إلي النتائج المنطقية الآتية :
1 – أن أئمة الثلاثة قرون الهجرية الأولى العظام والمشار إليهم بالبنان بكامل هيئتهم – ولا يستثنى منهم أحد – لم
يقرءوا كتاباً واحداً في حياتهم، فالثابت أنه لم يكن هناك أصلا ثمة كتبا ليقرءوها، والأخطر منها أنهم أيضا لم
يكتبوا كتاباً واحداً بأيديهم طيلة حياتهم، ويستطيع أي حاصل على شهادة جامعية أن يدَّعي بسهولة – وهو صادق – أنه قد قرأ في حياته عدداً من الكتب أكثر من أي منهم، وليس ذلك قدحاً فيهم أو في علمهم – معاذ الله – ، فنحن نتناول هنا عدد الكتب ولا نتناول إدراكاتهم ولا فهمهم ولا علومهم ، حيث كانت العلوم وقتها تنتقل بالتواتر القولي والحفظ السمعي.
2 – أن عصر التدوين الفعلى لم يبدأ في أوائل القرن الهجري الثاني – وكما تناقلته كتب الموروثات التاريخية وذلك
عندما زعموا أنه حينذاك أصدر خامس الراشدين عمر بن عبد العزيز أوامره بتدوين الأحاديث النبوية المتناقلة
شفاهة – لكن الذي يبدوا من هذه الدراسة أن عصر التدوين قد بدأ فعليا وعلى استحياء في النصف الأخير من
القرن الهجري الثالث ( فعدد المخطوطات المتوافرة لدينا من هذا القرن لا يتجاوز 44 وثيقة ).
3 – لم يرد أي ذكر لأي من مخطوطات باقي الكتب الموصوفة بالصحاح ، والتي يستصرخ العلماء في وجوهنا
ويصفونها بمصطلح أمهات الكتب..!!
لم يرد أي ذكر لأي من المخطوطات لفقه الإمام أبي حنيفة النعمان…..!!
لم يرد أي ذكر لمخطوطة كتاب نهج البلاغة والمفترض فيه أنه من نظم الإمام علي بن أبي طالب …!!
وهذا على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر.


 أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم
التراث العربي المخطوط ، في مكتبات إيران العامة

نوادر المخطوطات العربية في مكتبات تركيا pdf

أقدم مخطوطة عربية في سيناء

أقدم مخطوط في العالم

مخطوطات نادرة pdf

مخطوطات عربية قديمة pdf

المخطوطات العربية pdf

المخطوطات الإسلامية في العالم pdf



سنة النشر : 1982م / 1402هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 2.3 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
كوركيس عواد - KORKIS AOAD

كتب كوركيس عواد ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم المكتوبة منذ صدر الإسلام حتى سنة هـ = م ❝ ❞ أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم المكتوبة منذ صدر الإسلام حتى سنة 500 ه 1106 م ❝ ❱. المزيد..

كتب كوركيس عواد
الناشر:
دار الرشيد
كتب دار الرشيد❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ خير الدواء في الثوم والبصل والعسل والحبة السوداء ❝ ❞ التداوى بالصيام-تجربة الشيخ الألبانى ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد محمود عبد الله ❝ ❞ ه.م.شيلتون ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الرشيد
كتب السياسة والقانونكتب التاريخحروف توبيكات مزخرفة بالعربيOnline يوتيوبكتابة على تورتة الزفافكورسات مجانيةزخرفة الأسماءمعاني الأسماءكتب تعلم اللغاتأسمك عالتورتهكتب القانون والعلوم السياسيةمعاني الأسماءكتب للأطفال مكتبة الطفلحكم قصيرةكتب قصص و رواياتحكمةالكتابة عالصوركتابة على تورتة مناسبات وأعيادشخصيات هامة مشهورةزخرفة توبيكاتSwitzerland United Kingdom United States of Americaبرمجة المواقعكتب الروايات والقصصالطب النبويكتب الأدبالقرآن الكريمFacebook Text Artمعنى اسمكتابة أسماء عالصورخدماتاصنع بنفسكالمساعدة بالعربيالكتب العامةكورسات اونلاينتورتة عيد الميلادكتب اسلامية زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتابة على تورتة الخطوبةالتنمية البشريةقراءة و تحميل الكتب