❞ رواية بنوديني ❝

❞ رواية بنوديني ❝

تأليف رابندرانات طاغور، تلقى هذه الرواية الإهتمام مسألة العلاقة الإنسانية وتسرد لنا ما يحدث خلف الواجهة الهادئة لبيت بنغالى غنى من الطبقة المتوسطة في تلك الحقبة حيث تعيش أم أرملة مع ابنها الوحيد الذى تهيم به عشقا، وقد يتخيل الإنسان أنه لا يمكن أن يحدث شئ كثير في مثل هذا البيت، بل الواقع أنه لا يحدث فيه ما لا يحدث في أى بيت آخر ومع ذلك فإن الانفعالات المتسمة بالبطولة والقسوة قد تثار في القلوب التى تبدو وضيعة وقد تضطرم المعارك حتى ليكاد البيت يحترق رمادراً دون لهيب أو دخان يبدو للعين الظاهرة.
كان رابندرانات طاغور شخصا موزعا بين كثير من المفاهيم و المقولات الفلسفية و الفكرية التي تبرز جوانب غامضة في شخصيته أقرب الى الجمع بين المتناقضات أو الجمع بين ملا يجتمع الا في عقل و مخيلة كبيرين , سواء في الفن أو السياسة أو الحياة . و يمكن التأريخ للقصة الهندية الحديثة برواية "بنوديني" أو رمداء العين" , و هي رواية-أو قصة حب الفهم الكلاسيكي للمصطلح -واقعيه تتناول مشكلات اجتماعية ذات ابعاد نفسية واضحة تمتاح من معين البيئه الهندية .
رابندرانات طاغور - روبندرونات طاغور (بنغالية: রবীন্দ্রনাথ ঠাকুর، تلفظ [ɾobin̪d̪ɾonat̪ʰ ʈʰakuɾ]) شاعر و مسرحي و روائي بنغالي. ولد عام 1861 في القسم البنغالي من مدينة كالكتا وتلقى تعليمه في منزل الأسرة على يد أبيه ديبندرانات وأشقائه ومدرس يدعى دفيجندرانات الذي كان عالماً وكاتباً مسرحياً وشاعراً وكذلك درس رياضة الجودو.

درس طاغور اللغة السنسكريتية لغته الأم وآدابها واللغة الإنجليزية؛ ونال جائزة نوبل في الآداب عام 1913 وأنشأ مدرسة فلسفية معروفة باسم فيسفا بهاراتي أو الجامعة الهندية للتعليم العالي في عام 1918 في إقليم شانتي نيكتان غرب البنغال.


محتويات
1نشأته
2تعليمه
3حياته الخاصة
4حياته الأدبية
5أعماله
6الرسم والأغاني
7جائزة نوبل
8وفاته
9أهم أفكاره
10انظر أيضاً
11مراجع
نشأته
ولد روبندرونات في كالكوتا في الهند في السابع من مايو عام 1861 لأسرة ميسورة من طبقة البراهما الكهنوتية. والده روبندرونات طاغور كان مصلحاً اجتماعياً ودينياً معروفاً وسياسياً ومفكراً بارزاً. أما والدته سارادا ديفي فقد أنجبت 12 ولداً وبنتاً قبل أن ترزق بطاغور. ولعل كثرة البنين والبنات حالت دون أن يحظى طاغور رغم أنه أصغر أشقائه سناً بالدلال الكافي. كانت الأسرة معروفة بتراثها ورفعة نسبها، حيث كان جد طاغور قد أسس لنفسه إمبراطورية مالية ضخمة، وكان آل طاغور رواد حركة النهضة البنغالية إذ سعوا إلى الربط بين الثقافة الهندية التقليدية والأفكار والمفاهيم الغربية. ولقد أسهم معظم أشقاء طاغور، الذين عرفوا بتفوقهم العلمي والأدبي في إغناء الثقافة والأدب والموسيقى البنغالية بشكل أو بآخر، وإن كان روبندرونات طاغور، هو الذي اكتسب في النهاية شهرة كأديب وإنسان، لكونه الأميز والأكثر غزارة وتنوعا، وإنتاجاً.

تعليمه
لم ينتظم طاغور في أي مدرسة فتلقى معظم تعليمه في البيت على أيدي معلمين خصوصين، وتحت إشراف مباشر من أسرته، التي كانت تولي التعليم والثقافة أهمية كبرى. اطلع طاغور منذ الصغر على العديد من السير ودرس التاريخ والعلوم الحديثة وعلم الفلك واللغة السنسكريتية.


طاغور أثناء دراسته في لندن سنة 1879
وقرأ في الشعر البنغالي ودرس قصائد كاليداسا، وبدأ ينظم الشعر في الثامنة. وفي السابعة عشر من العمر أرسله والده إلى إنجلترا لاستكمال دراسته في الحقوق، حيث التحق بكلية لندن الجامعية، لكنه مالبث أن انقطع عن الدراسة، بعد أن فتر اهتمامه بها، وعاد إلى كالكوتا دون أن ينال أي شهادة
تزوج طاغور سنة 1883 وهو في الثانية والعشرين من العمر بفتاة في العاشرة من العمر، مرينا ليني، شبه أمية أنجب منها ولدين وثلاث بنات. أحبته زوجته بشدة فغمرت حياتهما سعادة وسرور، فخاض معها في أعماق الحب الذي دعا إلى الإيمان القوي به في ديوانه "بستاني الحب" حتى قال فيها طاغور:

لقد هلت الفرحة من جميع أطراف الكون لتسوي جسمي
لقد قبلتها أشعة السماوات، ثم قبلتها حتى استفاقت إلى الحياء
إن ورد الصيف المولي سريعا قد ترددت زفراته في أنفاسها
وداعبت موسيقا الأشياء كلها أعضاءها لتمنحها إهاب الجمال
إنها زوجتي لقد أشعلت مصباحها في بيتي وأضاءت جنباته

توفيت زوجته وهي في مقتبل العمر، ولحق بها ابنه وابنته وأبوه في فترات متلاحقة متقاربة ما بين عامي 1902 - 1918، فخلفت تلك الرزايا جرحاً غائراً في نفسه.[7]

حياته الأدبية
شهدت الثمانينات من القرن التاسع عشر نضج تجربة طاغور الشعرية، إذا نُشر له عدداً من الدواوين الشعرية توّجها في عام 1890 بمجموعته "ماناسي" المثالي، التي شكلت قفزة نوعية، لا في تجربة طاغور فقط وإنما في الشعر البنغالي ككل. في العام 1891انتقل طاغور إلى البنغال الشرقية (بنغلاديش) لإدارة ممتكلكات العائلة، حيث استقر فيها عشر سنوات.

هناك كان طاغور يقظي معظم وقته في مركب (معد للسكن) يجوب نهر بادما (نهر الغانغ)، وكان على احتكاك مباشر مع القرويين البسطاء. ولقد شكلت الأوضاع المعيشية المتردية للفلاحين، وتخلفهم الاجتماعي والثقافي موضوعاً متكررا في العديد من كتاباته، دون أن يخفي تعاطفه معهم. ويعود أروع ماكتب من نثر وقصص قصيرة تحديدا، إلى تلك الحقبة الثرية "معنويا" في حياته، وهي قصص تتناول حياة البسطاء، آمالهم وخيباتهم، بحس يجمع بين رهافة عالية في التقاط الصورة وميل إلى الفكاهة والدعابة الذكية، التي ميزت مجمل تجربته النثرية عموما. لقد عشق طاغور الريف البنغالي الساحر، وعشق أكثر نهر باداما. الذي وهبه أفقا رحبا لتجربته الشعرية الغنية، وأثناء تلك السنوات نشر طاغور العديد من الدواوين الشعرية لعل أميزها "سونار تاري" (القارب الذهبي،2010) إضافة إلى مسرحيات عدة أبرزها "تشيترا" (1892).

في العام 1901، أسس طاغور مدرسة تجريبية في شانتينكايتان، حيث سعى من خلالها إلى تطبيق نظرياته الجديدة في التربية والتعليم، وذلك عبر مزج التقاليد الهندية العريقة بتلك الغربية الحديثة، واستقر طاغور في درسته مبدئيا، التي تحولت في العام 1921 إلى جامعة فيشقا-بهاراتيا أو (الجامعة الهندية للتعليم العالمي). وكانت لسنوات من الحزن والأسى، جراء موت زوجته واثنين من أولاده، بين العامين 1902 و1907 أثره البين في شعره لاحقا التي عكست تجربة شعرية فريدة من نوعها، تجلت أوضح مايمكن في رائعته "جينجالي" (قربان الأغاني،1912).

أعماله
قدم طاغور للتراث الإنساني أكثر من ألف قصيدة شعرية، وحوالي 25 مسرحية بين طويلة وقصيرة وثماني مجلدات قصصية وثماني روايات، إضافة إلى عشرات الكتب والمقالات والمحاضرات في الفلسفة والدين والتربية والسياسة والقضايا الاجتماعية، وإلى جانب الأدب اتجهت عبقرية طاغور إلى الرسم، الذي احترفه في سن متأخر نسبيا، حيث أنتج آلاف اللوحات، كما كانت له صولات إبداعية في الموسيقى، وتحديدا أكثر من ألفي أغنية، اثنتان منها أضحتا النشيد الوطني للهند وبنغلاديش.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ غورا ❝ ❞ ذكرياتي ❝ ❞ روائع في المسرح والشعر ❝ ❞ هكذا غنى طاغور ❝ ❞ الضحية ❝ ❞ بنوديني ❝ ❞ شيترا ❝ ❞ قرابين الغناء ❝ الناشرين : ❞ الهيئة العامة السورية للكتاب ❝ ❞ منشورات المجمع الثقافي ❝ ❱
من كتب الروايات والقصص - مكتبة القصص و الروايات و المجلات.

نُبذة عن الكتاب:
بنوديني

1966م - 1441هـ
تأليف رابندرانات طاغور، تلقى هذه الرواية الإهتمام مسألة العلاقة الإنسانية وتسرد لنا ما يحدث خلف الواجهة الهادئة لبيت بنغالى غنى من الطبقة المتوسطة في تلك الحقبة حيث تعيش أم أرملة مع ابنها الوحيد الذى تهيم به عشقا، وقد يتخيل الإنسان أنه لا يمكن أن يحدث شئ كثير في مثل هذا البيت، بل الواقع أنه لا يحدث فيه ما لا يحدث في أى بيت آخر ومع ذلك فإن الانفعالات المتسمة بالبطولة والقسوة قد تثار في القلوب التى تبدو وضيعة وقد تضطرم المعارك حتى ليكاد البيت يحترق رمادراً دون لهيب أو دخان يبدو للعين الظاهرة.
كان رابندرانات طاغور شخصا موزعا بين كثير من المفاهيم و المقولات الفلسفية و الفكرية التي تبرز جوانب غامضة في شخصيته أقرب الى الجمع بين المتناقضات أو الجمع بين ملا يجتمع الا في عقل و مخيلة كبيرين , سواء في الفن أو السياسة أو الحياة . و يمكن التأريخ للقصة الهندية الحديثة برواية "بنوديني" أو رمداء العين" , و هي رواية-أو قصة حب الفهم الكلاسيكي للمصطلح -واقعيه تتناول مشكلات اجتماعية ذات ابعاد نفسية واضحة تمتاح من معين البيئه الهندية . .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

تأليف رابندرانات طاغور، تلقى هذه الرواية الإهتمام مسألة العلاقة الإنسانية وتسرد لنا ما يحدث خلف الواجهة الهادئة لبيت بنغالى غنى من الطبقة المتوسطة في تلك الحقبة حيث تعيش أم أرملة مع ابنها الوحيد الذى تهيم به عشقا، وقد يتخيل الإنسان أنه لا يمكن أن يحدث شئ كثير في مثل هذا البيت، بل الواقع أنه لا يحدث فيه ما لا يحدث في أى بيت آخر ومع ذلك فإن الانفعالات المتسمة بالبطولة والقسوة قد تثار في القلوب التى تبدو وضيعة وقد تضطرم المعارك حتى ليكاد البيت يحترق رمادراً دون لهيب أو دخان يبدو للعين الظاهرة.
 



سنة النشر : 1966م / 1386هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 7 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل بنوديني
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
رابندرانات طاغور - Rabindranath tagore

كتب رابندرانات طاغور روبندرونات طاغور (بنغالية: রবীন্দ্রনাথ ঠাকুর، تلفظ [ɾobin̪d̪ɾonat̪ʰ ʈʰakuɾ]) شاعر و مسرحي و روائي بنغالي. ولد عام 1861 في القسم البنغالي من مدينة كالكتا وتلقى تعليمه في منزل الأسرة على يد أبيه ديبندرانات وأشقائه ومدرس يدعى دفيجندرانات الذي كان عالماً وكاتباً مسرحياً وشاعراً وكذلك درس رياضة الجودو. درس طاغور اللغة السنسكريتية لغته الأم وآدابها واللغة الإنجليزية؛ ونال جائزة نوبل في الآداب عام 1913 وأنشأ مدرسة فلسفية معروفة باسم فيسفا بهاراتي أو الجامعة الهندية للتعليم العالي في عام 1918 في إقليم شانتي نيكتان غرب البنغال. محتويات 1نشأته 2تعليمه 3حياته الخاصة 4حياته الأدبية 5أعماله 6الرسم والأغاني 7جائزة نوبل 8وفاته 9أهم أفكاره 10انظر أيضاً 11مراجع نشأته ولد روبندرونات في كالكوتا في الهند في السابع من مايو عام 1861 لأسرة ميسورة من طبقة البراهما الكهنوتية. والده روبندرونات طاغور كان مصلحاً اجتماعياً ودينياً معروفاً وسياسياً ومفكراً بارزاً. أما والدته سارادا ديفي فقد أنجبت 12 ولداً وبنتاً قبل أن ترزق بطاغور. ولعل كثرة البنين والبنات حالت دون أن يحظى طاغور رغم أنه أصغر أشقائه سناً بالدلال الكافي. كانت الأسرة معروفة بتراثها ورفعة نسبها، حيث كان جد طاغور قد أسس لنفسه إمبراطورية مالية ضخمة، وكان آل طاغور رواد حركة النهضة البنغالية إذ سعوا إلى الربط بين الثقافة الهندية التقليدية والأفكار والمفاهيم الغربية. ولقد أسهم معظم أشقاء طاغور، الذين عرفوا بتفوقهم العلمي والأدبي في إغناء الثقافة والأدب والموسيقى البنغالية بشكل أو بآخر، وإن كان روبندرونات طاغور، هو الذي اكتسب في النهاية شهرة كأديب وإنسان، لكونه الأميز والأكثر غزارة وتنوعا، وإنتاجاً. تعليمه لم ينتظم طاغور في أي مدرسة فتلقى معظم تعليمه في البيت على أيدي معلمين خصوصين، وتحت إشراف مباشر من أسرته، التي كانت تولي التعليم والثقافة أهمية كبرى. اطلع طاغور منذ الصغر على العديد من السير ودرس التاريخ والعلوم الحديثة وعلم الفلك واللغة السنسكريتية. طاغور أثناء دراسته في لندن سنة 1879 وقرأ في الشعر البنغالي ودرس قصائد كاليداسا، وبدأ ينظم الشعر في الثامنة. وفي السابعة عشر من العمر أرسله والده إلى إنجلترا لاستكمال دراسته في الحقوق، حيث التحق بكلية لندن الجامعية، لكنه مالبث أن انقطع عن الدراسة، بعد أن فتر اهتمامه بها، وعاد إلى كالكوتا دون أن ينال أي شهادة تزوج طاغور سنة 1883 وهو في الثانية والعشرين من العمر بفتاة في العاشرة من العمر، مرينا ليني، شبه أمية أنجب منها ولدين وثلاث بنات. أحبته زوجته بشدة فغمرت حياتهما سعادة وسرور، فخاض معها في أعماق الحب الذي دعا إلى الإيمان القوي به في ديوانه "بستاني الحب" حتى قال فيها طاغور: لقد هلت الفرحة من جميع أطراف الكون لتسوي جسمي لقد قبلتها أشعة السماوات، ثم قبلتها حتى استفاقت إلى الحياء إن ورد الصيف المولي سريعا قد ترددت زفراته في أنفاسها وداعبت موسيقا الأشياء كلها أعضاءها لتمنحها إهاب الجمال إنها زوجتي لقد أشعلت مصباحها في بيتي وأضاءت جنباته توفيت زوجته وهي في مقتبل العمر، ولحق بها ابنه وابنته وأبوه في فترات متلاحقة متقاربة ما بين عامي 1902 - 1918، فخلفت تلك الرزايا جرحاً غائراً في نفسه.[7] حياته الأدبية شهدت الثمانينات من القرن التاسع عشر نضج تجربة طاغور الشعرية، إذا نُشر له عدداً من الدواوين الشعرية توّجها في عام 1890 بمجموعته "ماناسي" المثالي، التي شكلت قفزة نوعية، لا في تجربة طاغور فقط وإنما في الشعر البنغالي ككل. في العام 1891انتقل طاغور إلى البنغال الشرقية (بنغلاديش) لإدارة ممتكلكات العائلة، حيث استقر فيها عشر سنوات. هناك كان طاغور يقظي معظم وقته في مركب (معد للسكن) يجوب نهر بادما (نهر الغانغ)، وكان على احتكاك مباشر مع القرويين البسطاء. ولقد شكلت الأوضاع المعيشية المتردية للفلاحين، وتخلفهم الاجتماعي والثقافي موضوعاً متكررا في العديد من كتاباته، دون أن يخفي تعاطفه معهم. ويعود أروع ماكتب من نثر وقصص قصيرة تحديدا، إلى تلك الحقبة الثرية "معنويا" في حياته، وهي قصص تتناول حياة البسطاء، آمالهم وخيباتهم، بحس يجمع بين رهافة عالية في التقاط الصورة وميل إلى الفكاهة والدعابة الذكية، التي ميزت مجمل تجربته النثرية عموما. لقد عشق طاغور الريف البنغالي الساحر، وعشق أكثر نهر باداما. الذي وهبه أفقا رحبا لتجربته الشعرية الغنية، وأثناء تلك السنوات نشر طاغور العديد من الدواوين الشعرية لعل أميزها "سونار تاري" (القارب الذهبي،2010) إضافة إلى مسرحيات عدة أبرزها "تشيترا" (1892). في العام 1901، أسس طاغور مدرسة تجريبية في شانتينكايتان، حيث سعى من خلالها إلى تطبيق نظرياته الجديدة في التربية والتعليم، وذلك عبر مزج التقاليد الهندية العريقة بتلك الغربية الحديثة، واستقر طاغور في درسته مبدئيا، التي تحولت في العام 1921 إلى جامعة فيشقا-بهاراتيا أو (الجامعة الهندية للتعليم العالمي). وكانت لسنوات من الحزن والأسى، جراء موت زوجته واثنين من أولاده، بين العامين 1902 و1907 أثره البين في شعره لاحقا التي عكست تجربة شعرية فريدة من نوعها، تجلت أوضح مايمكن في رائعته "جينجالي" (قربان الأغاني،1912). أعماله قدم طاغور للتراث الإنساني أكثر من ألف قصيدة شعرية، وحوالي 25 مسرحية بين طويلة وقصيرة وثماني مجلدات قصصية وثماني روايات، إضافة إلى عشرات الكتب والمقالات والمحاضرات في الفلسفة والدين والتربية والسياسة والقضايا الاجتماعية، وإلى جانب الأدب اتجهت عبقرية طاغور إلى الرسم، الذي احترفه في سن متأخر نسبيا، حيث أنتج آلاف اللوحات، كما كانت له صولات إبداعية في الموسيقى، وتحديدا أكثر من ألفي أغنية، اثنتان منها أضحتا النشيد الوطني للهند وبنغلاديش.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ غورا ❝ ❞ ذكرياتي ❝ ❞ روائع في المسرح والشعر ❝ ❞ هكذا غنى طاغور ❝ ❞ الضحية ❝ ❞ بنوديني ❝ ❞ شيترا ❝ ❞ قرابين الغناء ❝ الناشرين : ❞ الهيئة العامة السورية للكتاب ❝ ❞ منشورات المجمع الثقافي ❝ ❱. المزيد..

كتب رابندرانات طاغور
الناشر:
المركز القومى للترجمة
كتب المركز القومى للترجمة❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ سقراط عقول عظيمة ❝ ❞ حجج فاسدة تجعلنا نبدو أغبياء ❝ ❞ اليوم الأخير لأدولف هتلر ❝ ❞ اليوم الأخير لأدولف هتلر ❝ ❞ أجمل 54 حكاية في العالم ❝ ❞ كتاب علم الشخصية ج 1 ❝ ❞ كتاب علم الشخصية ج 2 ❝ ❞ علم الشخصية الجزء الاول ❝ ❞ عصور ما قبل التاريخ بوتقة الإنسان ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من الباحثين ❝ ❞ مجموعة مؤلفين ❝ ❞ طه حسين ❝ ❞ محمد علي قطب ❝ ❞ أفلاطون ❝ ❞ يحيى بن شرف النووي محي الدين أبو زكريا ❝ ❞ جان بول سارتر ❝ ❞ سيغموند فرويد ❝ ❞ كارل بوبر ❝ ❞ محمد عبد الله عنان ❝ ❞ أرسطو ❝ ❞ هنري برجسون ❝ ❞ لورانس برافين ❝ ❞ أحمد زكي ❝ ❞ إيمانويل كانط ❝ ❞ تساليوت ❝ ❞ جون ستيوارت ميل ❝ ❞ نخبة من الباحثين ❝ ❞ قاسم عبده قاسم ❝ ❞ محمد باقر الصدر ❝ ❞ محمد رضا ❝ ❞ أحمد فؤاد نجم ❝ ❞ جيته ❝ ❞ شوقي جلال ❝ ❞ ابن عربي ❝ ❞ محمد سعد بن أحمد بن مسعود اليوبي ❝ ❞ عبد الوهاب علوب ❝ ❞ أندريه ميكيل ❝ ❞ نخبة مؤلفين ❝ ❞ روجر روزنبلات ❝ ❞ إميل دوركايم ❝ ❞ محمد صبري السوربوني ❝ ❞ بيرت تشابمان ❝ ❞ جوليان باجيني ❝ ❞ ألبرت حوراني ❝ ❞ محمد الكتب الدين عبد المنعم ❝ ❞ دافيد سولار ❝ ❞ محمد حرب ❝ ❞ أرتيميس كوبر ❝ ❞ إدجار آلان بو ❝ ❞ جون كينيث جالبريث ❝ ❞ شارل سان برو ❝ ❞ محمد الجوهري حمد الجوهري ❝ ❞ خالد القرني ❝ ❞ رؤوف وصفي ❝ ❞ تريسي بويل وجاري كمب ❝ ❞ جيمس هنري برستيد ❝ ❞ رودي بارت ❝ ❞ تمار رودافسكي ❝ ❞ فرنسواز ديناند ❝ ❞ بن يوسف بن خدة ❝ ❞ موريتس شتينشنيدر ❝ ❞ فران لويد ❝ ❞ دانيلي ديل جوديتشيه ❝ ❞ نخبة ❝ ❞ عبد الرحمن الخميسي ❝ ❞ يوهان هويزنجا ❝ ❞ جون جوليوس الكتبويش ❝ ❞ هيوارد كارتر و آرثر ميس ❝ ❞ ماسيميليانوفرانشي ❝ ❞ أحمد فؤاد الأهواني ❝ ❞ تيم بلانينغ ❝ ❞ ماريا تيموسكو ❝ ❞ هيرفي كيمف ❝ ❞ أنأفاناسيف ❝ ❞ مجيد طهرانيان ❝ ❞ فرنسوا بون ❝ ❞ ليز روس ❝ ❞ مارك كورتيس ❝ ❞ بلحيا الطاهر ❝ ❞ دون ناردو ❝ ❞ شارلين هس بيبر ❝ ❞ فيليب برو ❝ ❞ نيثان غردلز ❝ ❞ سارة ميلز ❝ ❞ ولفريد سكاون بلنت ❝ ❞ جون بول جيشار ❝ ❞ دافيد ن ستاموس ❝ ❞ روبرت أ باستور ❝ ❞ حبيب عايب ❝ ❞ لويس سبينس ❝ ❞ عبد السلام أحمد فيغو ❝ ❞ شارلز داروين ❝ ❞ كريستيان الكتبد ❝ ❞ جليلة القاضي ❝ ❞ ستيفن سالايتا ❝ ❞ جومو كوامي سوندرام ❝ ❞ حبيب أفندي بيدابيش ❝ ❞ جينز بروكميير ❝ ❞ محمد فؤاد كوبريلي ❝ ❞ شلدون واتس ❝ ❞ أوليا جلبي ❝ ❞ الفريد إيكس الابن ❝ ❞ لويس ميناند وأخرون ❝ ❞ خورشيد باشا ❝ ❞ إيلينا سيمينو ❝ ❞ عزيز العظمة وايفي فوكاس ❝ ❞ ڨلاديمير ڨينوجرادوف ❝ ❞ إيمي ستيدمان ❝ ❞ نتنئيل بيرف فيومى ❝ ❞ مايكل سبينس ❝ ❞ لوسيان فيفر ❝ ❞ مو يان ❝ ❞ لوسيان جولدمان ❝ ❞ كاس ر سينشتاين ❝ ❞ ميشيل دوريتشر دون ❝ ❞ كريستيان زيفي كوش ❝ ❞ تشارلز آدمس ❝ ❞ شتيرنفلد ❝ ❞ ميشيل إ ماكلو ❝ ❞ قوشينغ هاو ❝ ❞ محمد دبير سياقي ❝ ❞ كاشا شباكوفسكا ❝ ❞ نيكولاس تي بروفيريس ❝ ❞ بهجت قرني ❝ ❞ مايكل هاج ❝ ❞ ديڨيد دامروش ❝ ❞ إيدموند ج بورن ❝ ❞ فيليب رينييه ❝ ❞ فاتحة الطايب ❝ ❞ جينادي فاسيليفتش جارياتشكين ❝ ❞ آفسي شليم ❝ ❞ لوري سيمونسوري ❝ ❞ فدوى الجندي ❝ ❞ بيتر وستبروك ❝ ❞ فريديريش دورينمات ❝ ❞ عادل شاهين محمد شاهين ❝ ❞ يهودا بن شموئيل هليفي ❝ ❞ جوليا براي ❝ ❞ مريام كوك ❝ ❞ فرنسين كوستيه تارديو ❝ ❞ عامر ليوبوفيتش ❝ ❞ جولا إياش ❝ ❱.المزيد.. كتب المركز القومى للترجمة
الكتب العامة زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب القانون والعلوم السياسيةقراءة و تحميل الكتبالطب النبويكورسات مجانيةكتب الأدبالمساعدة بالعربيزخرفة توبيكاتأسمك عالتورتهOnline يوتيوبكتب اسلاميةكتب السياسة والقانونتورتة عيد الميلادالقرآن الكريمكتب للأطفال مكتبة الطفلحكم قصيرةكتب التاريخكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكورسات اونلاينالتنمية البشريةكتب الروايات والقصصزخرفة الأسماءاصنع بنفسكحكمةكتابة على تورتة الزفافمعاني الأسماءخدماتبرمجة المواقعمعنى اسمكتب تعلم اللغاتSwitzerland United Kingdom United States of Americaشخصيات هامة مشهورةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتابة على تورتة الخطوبةFacebook Text Artمعاني الأسماءالكتابة عالصوركتب قصص و رواياتكتب الطبخ و المطبخ و الديكور