❞ كتاب اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في عقوبات القتل تعزيزا ❝

❞ كتاب اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في عقوبات القتل تعزيزا ❝

نبذة من البحث : فقد كنت ممن أيد قرار لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بمجلس الشورى بشأن عدم اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في عقوبات القتل تعزيزاً,والذي خالفت للجنة فيه ما جاء في مشروع الحكومة من اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في هذه القضية. وهي المادة العاشرة في مشروع نظام الإجراءات الجزائية. ولأن هذا الموضوع نوقش في مجلس الشورى, وانقسم الأعضاء إزاءه بين مؤيد لرأي لجنة الشؤون الإسلامية وبين معارض, حيث يرى المعارضون في جملة حججهم أن مثل هذا القضايا تتعلق بالأنفس كلياً وجزئياً, وحفظ النفس مطلب شرعي, اعتبرته الشريعة إحدى الضرورات الخمس وهي:(حفظ الدين, والنفس, والمال, والعقل, والنسل). قالوا: ثم إن الحدود تدرأ بالشبهات كما روي عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: " ادرؤوا الحدود بالشبهات " وفي لفظ : " ادرؤوا الحدود عن المسلمين ما استطعتم " روي مرفوعاً وموقوفاً والموقوف أصح. قالوا: والخلاف في الحكم شبهة يضعف جانب العزيمة ,ويقوي جانب العفو والصفح. وبخاصة أن الحكم الشرعي في بعض هذه القضايا قائم على الاجتهاد في فهم النصوص, والتي يكون الاجتهاد مجال فيها. وهذا ملخص ما تقدم به المعارضون لرأي اللجنة. ولأنني داخلت على هذا الموضوع في حينه وأيدت توجه اللجنة الموقرة؛ فقد ناقشني بعد الإخوة الفضلاء حيا وجهة نظري المؤيدة للجنة, ووعدتهم بأن أبحث المسألة وأقدم فيها ما يمكن أن يجلي الغمة, ويرفع الشبهة بإذن الله فبحثت المسألة وما يتعلق بها في كتب الفقه المقارن, والحديث, والأحكام السلطانية, والتشريع الجنائي, والأنظمة, غيرها كما سيأتي بيانه. وقد جعلت البحث في مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة.
عبدالله بن برجس الدوسري -
من قوانين الشريعة الاسلامية - مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية.

نُبذة عن الكتاب:
اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في عقوبات القتل تعزيزا

2012م - 1441هـ
نبذة من البحث : فقد كنت ممن أيد قرار لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بمجلس الشورى بشأن عدم اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في عقوبات القتل تعزيزاً,والذي خالفت للجنة فيه ما جاء في مشروع الحكومة من اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في هذه القضية. وهي المادة العاشرة في مشروع نظام الإجراءات الجزائية. ولأن هذا الموضوع نوقش في مجلس الشورى, وانقسم الأعضاء إزاءه بين مؤيد لرأي لجنة الشؤون الإسلامية وبين معارض, حيث يرى المعارضون في جملة حججهم أن مثل هذا القضايا تتعلق بالأنفس كلياً وجزئياً, وحفظ النفس مطلب شرعي, اعتبرته الشريعة إحدى الضرورات الخمس وهي:(حفظ الدين, والنفس, والمال, والعقل, والنسل). قالوا: ثم إن الحدود تدرأ بالشبهات كما روي عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: " ادرؤوا الحدود بالشبهات " وفي لفظ : " ادرؤوا الحدود عن المسلمين ما استطعتم " روي مرفوعاً وموقوفاً والموقوف أصح. قالوا: والخلاف في الحكم شبهة يضعف جانب العزيمة ,ويقوي جانب العفو والصفح. وبخاصة أن الحكم الشرعي في بعض هذه القضايا قائم على الاجتهاد في فهم النصوص, والتي يكون الاجتهاد مجال فيها. وهذا ملخص ما تقدم به المعارضون لرأي اللجنة. ولأنني داخلت على هذا الموضوع في حينه وأيدت توجه اللجنة الموقرة؛ فقد ناقشني بعد الإخوة الفضلاء حيا وجهة نظري المؤيدة للجنة, ووعدتهم بأن أبحث المسألة وأقدم فيها ما يمكن أن يجلي الغمة, ويرفع الشبهة بإذن الله فبحثت المسألة وما يتعلق بها في كتب الفقه المقارن, والحديث, والأحكام السلطانية, والتشريع الجنائي, والأنظمة, غيرها كما سيأتي بيانه. وقد جعلت البحث في مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

ليس لدي إحصائيةٌ رسميةٌ بعددِ المحكومين بالقتلِ تعزيراً في قضايا تهريبِ المخدراتِ في السعودية، لكنَّ معلوماتٍ أوليةٍ غيرِ مؤكدة تذكر أنَّ العددَ ليس قليلاً ومرشحاً للازدياد في الفترةِ القادمةِ، بل قد يصلُ إلى الآلافِ بعدما أيَّدت لجنةُ الشؤون ِالإسلاميةِ والقضائيةِ بمجلسِ الشورى تعديلَ مجلسِ الوزراءِ للمادةِ العاشرةِ بحذفِ شرطِ «إجماع» قضاةِ المحكمةِ العليا في قضايا عقوبةِ القتلِ تعزيراً؛ حيث كان نص المادة: (الأحكامُ الصادرةُ من محكمةِ الاستئنافِ أو المؤدية منها بالقتلِ أو الرجم أو القطعِ أو القصاص في النفسِ أو فيما دونها لا تكونُ نهائيةً إلا بعد تأييدها من المحكمةِ العليا ولا يكونُ تأييدُها لعقوبةِ القتلِ تعزيراً إلا بالإجماع).
وبصراحة لم تكن اللجنةُ في هذا التعديلِ مقنعةً عندما بررت هذا: (بما دلت عليه المدوناتُ الفقهيةُ من عدمِ وجودِ اشتراط ِتحققِ الإجماعِ للحكمِ بذلك، إضافةً إلى ما يترتب على بقاء هذه الفقرة من تعطيلِ الحكمِ بالقتل تعزيراً وخاصة في قضايا تهريبِ وترويجِ المخدرات وقضايا أمن الدولة)، فلست أدري أيهما أولى بالترجيح أن تُعطَل الحدودُ بالشبهاتِ أم تُقام بالشبهات؟! وقبل أن يأتيَني أحد الغيورين مذكراً إياي بخطرِ المخدراتِ وأهميةِ إنفاذِ حكمِ اللهِ، أو يتهمني بعدمِ التمييزِ بين أحكامِ الحدودِ والتعزيرِ، أود أن أطمئنَه أني والله أعرفُ ذلك مقدراً له غيرته التي مهما بلغت فلن تصلَ إلى غيرةِ الفاروقِ رضي الله عنه حين قال: (لئن أعطِّل الحدودَ بالشبهاتِ أحب إليَّ من أن أقيمَها بالشبهات)، وهو من أوقف حدَ السرقةِ عامَ الرمادة، وإنَّي مع كاملِ احترامي لفقه ذلك الغيورِ وعلمِه فلا أعتقدُ أنه بأفقه من أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها إذ قالت: (ادرءوا الحدودَ عن المسلمين ما استطعتم، فإذا وجدتم للمسلمِ مَخْرَجاً فَخَلّوا سبيلَه، فإن الإمامَ إذا أخطأ في العفوِ خيرٌ مِن أن يُخطئ في العقوبة)، كما أنَّ الذين قالوا بأن شرطَ الإجماعِ يؤدي إلى تعطيلِ الحكمِ بالقتلِ تعزيراً إنما يرددون ذاتَ الشبهةَ التي قالها بعضُ المتعطشين للدماءِ من أنَّ إعمالَ قاعدةِ «درء الحدودِ بالشبهات» يؤدي إلى تعطيلِ الحدود، مع أنَّ هذه القاعدةَ معمولٌ بها في كلِّ الدساتيرِ الوضعيةِ باستبدالِ اللفظ فقط (المتهم بريءٌ إلى أن تثبت إدانته)، كما أنها تقوَّي الأدلةَ فلا يُدان المتهمُ إلا بأدلةٍ ثابتةٍ ثبوتاً قطعياً، وفي ذلك تبيانٌ بأن الشريعةَ الإسلاميةَ راعت حقوقَ الإنسانِ بأعلى درجاتها.
كذلك فقاعدة: (درء الحدودِ بالشبهات) ليست خاصةً بالحدودِ بل تشمل قضايا التعزيرِ والقصاصِ أيضاً، و لعلَّ تطبيقَها في حالاتِ التعزير أولى من تطبيقِها في حالاتِ الحدود والقصاص، لأن الأصلَ في التعزيرِ ألا يبلغ حدَ القتلِ في حالٍ من الأحوال، وإن كان بعضُ الفقهاءِ قد ذهبَ إلى جوازِ القتلِ تعزيراً في جرائم معينةٍ بشروطٍ محددة، لذلك فإنَّ رغبتَنا في مكافحةِ المخدراتِ ومعرفتَنا بآثامِها وخطورةِ تهريبِها وترويجِها لا تدعونا إلى أن نتساهلَ في قضيةِ سفكِ الدماء، لدرجة أن يتمَ إنفاذُ الأحكامِ دون إجماعٍ من قضاةِ المحكمةِ العليا، فمعنى عدم وجود الإجماع أنَّ الحكمَ فيه شبهة، خصوصاً أن بعضَ المهربين صغارٌ في العشرينيات وما دونها، وقد لا يكون لديهم سوابقٌ في الأصل، لكن تجاراً كباراً قد تمترسوا خلفهم مستغلين ظروفهم المادية والاجتماعية والثقافيةِ فأغروهم بأن يسيروا في هذا الطريقِ الآثم، من غير معرفتِهم بعقوبةِ مهربِ المخدرات، والمشكلةُ أنَّ بعضَ الفضلاء يحاولُ إقناعَهم بالإقرارِ على سبيلِ قبولِ التوبة، أو على سبيل تخفيفِ العقوبة، خلافاً لمنهجِ نبي الرحمة عليه أفضل الصلاة والسلام الذي قال لمن جاءه مقراً بالزنا: (لعلك قبَّلتَ، أو غمزتَ، أو نظرت) مستوثقاً منه وعارضاً عليه الشبهات التي تدفع الحدَ عنه.
إنني أرجو أن تُعادَ المادةُ العاشرةُ إلى صياغتِها الأولى على الأقل إبراءً للذمة واحتراساً من الإسرافِ في القتل، فإني والله أستغربُ أنَّ هذا التعديلَ لم يأخذ حقَه من الحوارِ والمحاججةِ والتوقف ولم يُقابل بالمعارضةِ الصارمةِ من قبل بعض الشرعيين وجمعيةِ حقوقِ الإنسانِ في السعودية، مع أنَّه يتعلق بقضيةٍ خطيرةٍ يترتب عليها إزهاق للأرواح من المرة الأولى ودون النظر في الظروف الاقتصادية والاجتماعية، فبعضُ المتهمين جهلةٌ لا يعرفون الحكمَ وليس لهم من يتابع قضاياهم أو يوكِّل محامين يتولون الدفاع عنهم، فإن من هرَّب وقاومَ رجالَ الأمنِ ليس كمن هرَّب وتعاون، ومن سرق ليستكثر ليس كمن سرق ليسُدَّ جوعَه.

 

طريقة القتل تعزيرا في الاسلام

القتل تعزيرا كم ضربه بالسيف

كيفية القتل التعزير

كيف يكون التعزير بالقتل

كيف هو القتل تعزيرا

طريقة تنفيذ القصاص تعزيرا

معنى التعزير لغة واصطلاحا

القتل تعزيرا لسلمان العودة

مسائل الاجماع

امثلة على الاجماع

تعريف الاجماع والقياس

أهمية الإجماع في الوقت الحاضر

مسائل اجمع عليها العلماء

اختلاف العلماء في حجية الاجماع

تعريف مستند الاجماع

بحث عن الاجماع في اصول الفقه pdf



سنة النشر : 2012م / 1433هـ .
نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل اشتراط الإجماع بين قضاة المحكمة العليا في عقوبات القتل تعزيزا
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبدالله بن برجس الدوسري -

كتب عبدالله بن برجس الدوسري . المزيد..

كتب عبدالله بن برجس الدوسري
الناشر:
قراءة و تحميل الكتبكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب الطبخ و المطبخ و الديكورتورتة عيد الميلادكورسات اونلاينكتب الروايات والقصصبرمجة المواقعكتب التاريخكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة على تورتة الخطوبةالمساعدة بالعربيكتب القانون والعلوم السياسيةكتب السياسة والقانونكتب الأدبحكمةالقرآن الكريممعاني الأسماءكتب اسلاميةالكتابة عالصورSwitzerland United Kingdom United States of Americaأسمك عالتورته زخرفة أسامي و أسماء و حروف..معاني الأسماءاصنع بنفسكخدماتحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكورسات مجانيةكتب تعلم اللغاتكتب قصص و رواياتمعنى اسمكتابة على تورتة الزفافحكم قصيرةزخرفة الأسماءFacebook Text Artالكتب العامةالطب النبويزخرفة توبيكاتOnline يوتيوبالتنمية البشريةشخصيات هامة مشهورة